لعلاج أعراض ما بعد الصدمة..عليك بزيت البرتقال

لعلاج أعراض ما بعد الصدمة..عليك بزيت البرتقال

المصدر: أحمد نصار - إرم نيوز

اضطراب ما بعد الصدمة هو اضطراب القلق الناجم في معظم الأحوال عن التعرّض لأحداث مؤلمة أو مخيفة مثل الموت المفاجئ لأحد أفراد العائلة المقرّبين.

ويواجه الشخص المصاب باضطراب ما بعد الصدمة الكوابيس والقلق الشديد، وقد تستمر تلك الحالة لعدة أشهر أو قد تطول لتصل إلى عدة أعوام ما قد يؤثر بشكل كبير على حياة الشخص المصاب.

وحاليًا يقتصر علاج اضطراب ما بعد الصدمة على نوعين من العلاجات النفسية وهما: العلاج المعرفي والعلاج بالتعرّض، وذلك وفقاً لما ذكرته مجلة ”ميديكال نيوز توداي“.

ولاكتشاف مزيد من العلاجات قامت كاساندرا موشفيغ الباحثة بمختبر بول مارفر بجامعة جورج واشنطن، بدراسة تأثير زيت البرتقال على أعراض اضطرابات ما بعد الصدمة، حيث أظهرت بعض الدراسات السابقة أن زيت البرتقال قد يكون له تأثير مشابه لمضادات الاكتئاب على الجهاز العصبي المركزي.

وطرح فريق الباحثة كاساندرا الدراسة خلال الاجتماع السنوي للجمعية الفسيولوجية الأمريكية خلال مؤتمر علم الأحياء التجريبي للعام 2017 والذي عُقد في ولاية شيكاغو الأمريكية.

وذكرت الدراسة أن النباتات تنتج الزيوت بصورة طبيعية ويمكن استخدام تلك الزيوت لأغراض علاجية، وعادة ما يتم استخراج زيت البرتقال من قشرته حيث يمكن استنشاق تلك الزيوت أو وضعها على الجلد أو استخدامها في المأكولات والمشروبات.

وقام الفريق البحثي باختبار زيت البرتقال على الفئران لتحديد تأثير المركب على ذاكرة الخوف وتنشيط الخلايا المناعية، واستخدموا طريقة العالم ”بافلوف“ التي تدعى ”الاستجابة الشرطية“ لدراسة تشكيل وتخزين ذكريات الخوف كنموذج لاضطراب ما بعد الصدمة.

وتتمثل طريقة العالم بافلوف في استخدام نغمة معينة مع ”محفّز سلبي“ مثل استخدام صدمة كهربائية لإثارة الخوف لدى الفئران مصحوبة بإحدى النغمات الموسيقية المحددة ولذلك تكوّن الفئران ذاكرة خوف تربط بين النغمة والمحفّز وعند تعرضها للنغمة فقط تظهر استجابة الخوف لديها على الرغم من عدم وجود المحفّز.

وقام الفريق بتقسيم 36 فأرًا إلى ثلاث مجموعات وعرّضوا المجموعة الأولى للنغمة الموسيقية فقط بينما عرّضوا المجموعة الثانية للمياه والمحفّز السلبي، أما المجموعة الثالثة فقط تم تعريضها لزيت البرتقال عن طريق الاستنشاق قبل وبعد تعريضهم للمحفز السلبي بأربعين دقيقة.

واكتشف الباحثون أن الفئران التي تعرضت لزيت البرتقال قلت لديها احتمالات ظهور أعراض الخوف بعد التعرّض للمحفز السلبي على عكس الفئران الأخرى وعلاوة على ذلك، انخفضت الخلايا المناعية المرتبطة بـ ”المسارات البيوكيميائية“ والمتعلقة باضطرابات ما بعد الصدمة لدى الفئران المعرضة لزيت البرتقال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com