مرض السكري والضعف الجنسي.. العلاقة والعلاج

مرض السكري والضعف الجنسي.. العلاقة والعلاج

المصدر: توفيق إبراهيم- إرم نيوز

العجز الجنسي أو ضعف الانتصاب، هو عبارة عن فقدان القدرة على تحقيق الانتصاب لفترة طويلة بما فيه الكفاية لممارسة الجماع.

وهناك العديد من المسببات لضعف الانتصاب التي يمكن أن تكون جسدية أو نفسية أو كليهما، وأحد أكثر هذه المسببات شيوعًا هو مرض السكري.

وبحسب مجلة ”ميديكال نيوز توداي“ الطبية الأمريكية، فإن 35-75 % من الرجال المصابين بمرض السكري، يعانون من ضعف الانتصاب قبل الرجال الأصحاء بـ10-15 عامًا.

ويمكن أن يسبب مرض السكري، ضعف إمدادات الدم إلى العضو الذكري والأعصاب التي تتحكم في الانتصاب.

فعندما يشعر الرجل بالإثارة الجنسية، يتم إطلاق مادة كيميائية تسمى أكسيد النيتريك في مجرى الدم، وهذه المادة تعطي إشارة الاسترخاء للشرايين والعضلات بالعضو الذكري، ما يسمح بتدفق المزيد من الدم إليه، وهذا ما يعطي الرجل الانتصاب.

ويعاني الرجال المصابون بمرض السكري من تقلب مستوى السكر في الدم، وخاصة إذا لم تتم السيطرة على حالتهم، فعندما تصبح مستويات السكر في الدم مرتفعة جًاً، يتم إنتاج كمية أقل من أكسيد النيتريك، وهذا يمكن أن يؤدي لعدم تدفق ما يكفي من الدم إلى العضو الذكري، لتحقيق والحفاظ على الانتصاب.

العلاج

يعتمد علاج ضعف الانتصاب على السبب، وهناك مجموعة من خيارات العلاج الجيدة، وهي لا تختلف بين المصابين بالسكري وغير المصابين به.

والعلاج الأكثر شيوعا هو الأقراص الفموية، وقد ثبت أنها تعمل بشكل جيد في كثير من الرجال الذين يعانون من مرض السكري، وتعيد إليهم القدرة الجنسية.

بينما تعتبر أربعة من انواع العلاج أيضا أكثر شيوعًا هي الفياغرا  وفاردنافيل ”ليفيترا“، وتادالافيل ”سياليس“ وأفانافيل ”سبيدرا“.

وتسبب هذه الأدوية الانتصاب عن طريق زيادة تدفق الدم إلى العضو الذكري، وهي تتطلب وجود التحفيز الجنسي لتكون فعالة، وينبغي أن تؤخذ قبل الجماع بـ30-60 دقيقة.

وهناك عدة أشكال أخرى من العلاج لهذه الحالة، وتشمل العلاج الهرموني بهرمون التستوستيرون، وحقن العضو الذكري من خلال حقن ألبروستاديل ”كافيرجيكت“، مباشرة في القضيب قبل الجماع، وأخيرا المضخة، أي باستخدام مضخة بلاستيكية يتم وضعها على العضو الذكري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com