ما هو إدمان الحب وما مدى خطورته ؟

ما هو إدمان الحب وما مدى خطورته ؟

المصدر: دينا كامل- إرم نيوز

أظهرت الدراسات الحديثة أن هناك ما يسمى بإدمان الحب والرومانسية يُظهر المدمن من خلاله أنماط الهوس بالرومانسية وعدم القدرة على مقاومة الحب ولكنه مثل أي إدمان آخر غير صحي.

لا يحظى مدمنو الحب بعلاقات مستقرة، لأن هذا الإدمان يمكن أن ينهي العلاقات ويفسد الحياة الاجتماعية ويسيء السمعة ويُفقد الثقة ويكسر قلب الشريك وقد يؤدي إلى الطلاق وربما يسبب مشاكل صحية معينة مثل الاكتئاب أو الأمراض المنقولة جنسيًا.

الحقيقة الأولى

المدمن يشعر باليأس ويكون دائمًا في أمس الحاجة إلى المزيد والمزيد من الحب على الرغم من أن هناك ما يكفي من الحب.

الحقيقة الثانية

مدمن الحب لا يمكن أن يستمر في العلاقة إذا انخفضت مستويات الشغف.

الحقيقة الثالثة

لا يكفون البحث عن شركاء جدد في كل وقت وقد يكون لديهم أيضًا شركاء متعددين وأحيانًا علاقات مزدوجة.

الحقيقة الرابعة

مدمن الحب لا يمانع الوقوع في حب شخص متزوج أو الأشخاص الذين لديهم الصفات المدمرة أو السيئة.

الحقيقة الخامسة

المدمن يشعر بعدم الارتياح عندما يذهب الشريك بعيدًا إلى أي مدى فيسعى للحصول على شريك من أجل جذب بعض الاهتمام.

الحقيقة السادسة

مدمن الحب لا يفكر مرتين قبل خيانة الزوج ويستمر في علاقات خارج إطار الزواج.

الحقيقة السابعة

مدمن الحب دائما في حاجة إلى الشعور بالحب وممارسة العلاقة الحميمية حتى يشعر بأهميته ولا يستطيع التعامل مع الشعور بالرفض والألم والشعور بالوحدة.

الحقيقة الثامنة

الأسباب الفعلية وراء هذا الإدمان قد ترجع جذورها إلى مرحلة الطفولة، حيث إن الأطفال الذين لا يحصلون على ما يكفي من الحب في مرحلة الطفولة قد يكونوا عرضة إلى تطوير هذا النوع من الإدمان وهناك أسباب أخرى مثل التجارب المؤلمة، والشعور بالرفض كثيرًا، أو أي نوع من الشعور بالإساءة قد يؤدي إلى تطوير السلوك الإدماني.

الحقيقة التاسعة

مثل الإدمان الكيميائي، حتى إدمان الحب يحتاج إلى علاج لأن الجروح العاطفية العميقة تحتاج إلى أن تلتئم حتى يعود الشخص إلى طبيعته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com