احذر.. الغبار المنزلي يسبب السرطان وضعف الخصوبة والتوحد!

احذر.. الغبار المنزلي يسبب السرطان وضعف الخصوبة والتوحد!

المصدر: رانيا رفاعي – إرم نيوز

منزل بلا أتربة يساوي صحة جيدة لك ولأسرتك.. كان هذا هو أهم ما توصلت اليه نتائج دراسة علمية أجريت مؤخرًا وعنيت بتحليل محتوى الغبار الذي يتراكم في المنزل مع الوقت وتأثيره على الصحة العامة.

وكشفت الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين في جامعة ”جورج واشنطن“ الأمريكية، أنّ هذا الغبار الذي قد تعتبرينه عاديًا في كثير من الأحيان يسبب أمراضًا خطيرة مثل التوحد والسرطان وضعف الخصوبة.

وقد ذكرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية في تقرير لها عن طبيعة هذا الغبار أنه يحتوي على العشرات من المواد الكيميائية السامة، ومن بينها الفاثيليتس، والذي يسبب اضطرابًا في هرمونات الجسم ويرتبط ارتباطا وثيقا بأمراض مثل التوحد والأزمات الربوية.

وكشفت الدراسة أنّ هذا الغبار يوجد في أركان المنزل، فعلى سبيل المثال قد نجده على عبوات الطعام المغلفة وعلب الماكياج وأدواته.

ومن الأخبار المؤسفة التي حملتها هذه الدراسة أنّ الأطفال الرضع هم الأكثر عرضة لمخاطر هذا الغبار، نظرًا لحركتهم المفرطة وبحثهم المستمر عن كل شيء في المنزل، وكذلك الأطفال الذين لا زالوا في مرحلة الزحف والذين نرى أيديهم وأقدامهم دائما متسخة بفعل التراب.

وأشارت الدراسة إلى أن جسم الانسان مستعد لاستقبال هذه الجزيئات الكيماوية السامة إما عن طريق التنفس أو الدخول عبر مسام الجلد أو اختلاطها بالأكل والشرب.

كما حذر معدّو الدراسة من أنه من بين أخطر المواد الكيميائية التي عثر عليها ضمن 90 مادة كيميائية أخرى في الغبار المنزلي، هي مادة TDCIPP، التي تتسبب في الإصابة بمرض السرطان بسبب التعرض لها مباشرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة