5 أوهام عن النظافة في الحمام

5 أوهام عن النظافة في الحمام

المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

تسود الكثير من الأوهام لدى الناس عن النظافة في الحمام نتيجة للتراكمات الموروثة في المعلومات عن ذلك، في حين أن البكتيريا الموجودة على الطاولة التي يتم العمل عليها يفوق عددها بمقدار 400 مرة من البكتيريا التي توجد على مقعد المرحاض .

معهد الصحة العامة في براغ ينبه إلى الأوهام الخمسة التالية عن النظافة في الحمام.

الوهم الأول: العدد الأكبر من البكتيريا يوجد على مقعد المرحاض

الوهم هذا منتشر على نطاق واسع غير أنه ليس صحيحا لاسيما حين اجراء مقارنة بين عدد  وأنواع البكتيريا الموجودة على مقعد المرحاض وعدد البكتيريا الموجودة في جهاز الكتابة  على الكومبيوتر، أو في جهاز سحب الأموال أوعلى الهواتف المحمولة .

العدد الأكبر من البكتيريا موجود أيضا على أزرار المصاعد وعلى المفاتيح وعلى اللوح الخشبي الذي يتم إعداد الطعام عليه في المطبخ .

أنواع البكتيريا الموجودة على مقعد المرحاض تقل عن 20 نوعا، في حين يبلغ عددها على الهواتف الذكية نحو 140، أما على التابلت فيرتفع العدد إلى  600  .

الوهم الثاني: غسيل الأيدي بعد استخدام المرحاض أصبح طبيعيا

أظهر بحث أوروبي واسع شارك فيه 100 الف شخص من مختلف الدول الأوروبية أن 62% من الرجال و40% من النساء فقط يغسلون اياديهم بعد استخدام المرحاض .

المعهد نبه أيضا إلى وهم في هذا المجال يقول بأن الصابون يقتل البكتيريا مشيرا إلى أن الصابون فقط يبعد البكتيريا من سطح اليد، كما نبه إلى أن تنشيف الأيدي الرطبة بورق التواليت يزيل 71% من البكتيريا، في حين أن تجفيف الأيدي عن طريق أجهزة التنشيف الكهربائية يزيل  فقط 23% من الميكروبات أي اقل بمقدار ثلاث مرات .

الوهم الثالث: يكفي تنظيف الأماكن المرئية في الحمام

الحمام لا يمثل مكانا فقط لتشكل البحص المائي والأوساخ التي يمكن مشاهدتها وإنما أيضا للبكتيريا، غير أن الكثير من الناس أثناء تنظيف الحمام يركزون على الأماكن التي يمكن مشاهدتها فقط، الأمر الذي يجعلهم يتركون عمليا المكروبات التي تتموضع في المناطق غير المشاهدة مثل اجهزة الدوش الداخلية التي تخرج منها المياه، أو مكان خروج الماء من بانيو  الحمام .

الوهم الرابع : وضع فرشاة الأسنان في الخزانة يحميها من البكتيريا

على الرغم من وضع الفرشاة في الغلاف البلاستيكي الخاص بها أو في الخزانة إلا أن ذلك لا يحميها من البكتيريا، كما أن مثل هذا الأمر يعتبر عقيما لأنه في الاماكن المغلقة لا يتحرك الهواء وبالتالي فأن الفرشاة  لا تنشف بل تظل مبللة الأمر الذي يعتبر مكانا مثاليا لتكاثر البكتيريا، ولهذا ينصح بوضع الفرشاة بوضع معلق في مكان مفتوح حيث يمكن للهواء النفاذ اليها.

الوهم الخامس: التهوية في المرحاض ضرورية فقط من أجل الرائحة

إن التهوية في المرحاض ضرورية ليس بسبب الحاجة إلى ابعاد الرائحة الكريهة، وإنما أيضا من اجل ابعاد الرطوبة لأن قلة التهوية تزيد من تركز المواد الضارة وتكثر من المكروبات وتشكل الصدأ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com