حقنة لترقيق الدم تعيد الأمل لمعالجة العقم

حقنة لترقيق الدم تعيد الأمل لمعالجة العقم

المصدر: ياسمين عماد – إرم نيوز

أكد العلماء، وفقًا لدراسة جديدة، أن إعطاء الأزواج الذين يعانون من العقم، دواء يوصف للذبحة الصدرية، قد يزيد من فرصهم في الإنجاب.

وأوضحوا أن 44 % من السيدات اللائي تخضعن للتلقيح الاصطناعي، تحملن عنصرًا جينيًا مرتبطًا بالإجهاض، وتخثر الدم الخطر، ومشكلات في نمو الجنين.

لكن العلماء أكدوا أن حقن الهيبارين، لمنع تخثر الدم، يمكن أن تساعد الأزواج، وتزيد من فرص الحمل من الصفر تقريبًا إلى نفس مستوى التلقيح الاصطناعي العادي، الذي يصل إلى 40 %.

وبالنسبة للطفرات الوراثية التي يحملها الذكور التي تسبب الإجهاض للمرأة من خلال تمرير الخلل إلى الجنين ووقف المشيمة عن النمو بشكل طبيعي، يقول سيمون فيشيل، قائد فريق البحث الذي شمل 103 أزواج: ”للمرة الأولى أظهرنا أنه عندما يتم التعرف على هذه العلامة الوراثية، يجب الاهتمام بالعلاج. فإعطاء الهيبارين في وقت مبكر بما فيه الكفاية يمكن أن يساعد في استعادة معدلات المواليد الحية في المرضى، الذين أجروا عمليات التلقيح الاصطناعي الناجحة“.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل البريطانية“، فإن سعر الدواء يبلغ نحو 6 جنيهات إسترليني لليوم الواحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com