لون جديد لتغليف علب السجائر هو أحدث طرق محاربة التدخين

لون جديد لتغليف علب السجائر هو أحدث طرق محاربة التدخين

المصدر: داليا أبو الخير - إرم نيوز

تسعى الهيئات الصحية حول العالم مؤخراً لضم عدد أكبر من الدول للموافقة على قرار استخدام “أقبح لون” على علب السجائر بهدف ‏تثبيط المدخنين.‏

وانطلق المشروع العام 2012 باتفاق عقدته وكالة التسويق “جي أف كيه بلو موون” مع الحكومة الأسترالية، وقد أدلى حوالي 1,000 ‏مدخن بآرائهم حول اللون الجديد، وتبين أن اللون البني المخضر والذي يحمل رقم 448 سي في نظام شركة بانتون المتحدة للألوان ‏هو أقبح الألوان على الإطلاق وأكثرها تنفيراً.‏

ووُصف اللون بأنه يعكس الموت والقذارة ويشبه لون فضلات الأطفال، وشبهه بعض من هواة علم الألوان بلون الرداء الذي كانت ‏ترتديه السيدة في لوحة الموناليزا الشهيرة. ‏

وتمكنت أستراليا من تطبيق نظام التغليف الجديد على علب السجائر باللون المقترح وبدون أي ألوان أخرى، ولكن عوضاً عن الألوان ‏تحتوي العلب ذات اللون البني المخضر صوراً منفرة لأسنان متعفنة أو لسان بشري يعاني من ورم خبيث أو أطفال ولدوا بأحجام ‏صغير للغاية، لم تكتفي بهذا القدر، وأضافت تحذيرات مطبوعة بخط أكبر من اسم العلامة التجارية. ‏

ونظراً لنجاح أستراليا غير المسبوق في تنفير المدخنين من هذه العادة السيئة، قرر مسؤولو الصحة في كل من بريطانيا وفرنسا ‏وأيرلندا انتهاج نهج أستراليا في تغليف علب السجائر بغلاف قبيح للغاية.‏

ورفضت بدورها محكمة العدل العليا الأوروبية الشهر الماضي التحديات القانونية التي أطلقتها شركات التبغ بسبب استخدام الصور ‏المنفرة، كما أقرت محكمة الهند العليا لصالح استخدام الغلاف الجديد على ما نسبته 85 بالمئة من العلب. ‏

وأفادت نشرة “جاما” للطب الداخلي مؤخراً أن تلك الصور تدفع المدخنين على الأقل لمحاولة الإقلاع عن التدخين، أما شركات تصنيع ‏التبغ الامريكية فقد حظرت جميع محاولات استخدام التغليف الجديد على علب السجائر التي تباع في الولايات المتحدة.‏

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع