شعور الأطفال بالوحدة يؤدي لنتائج خطيرة

شعور الأطفال بالوحدة يؤدي لنتائج خطيرة

المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

شعور الأطفال بالوحدة ليس بالأمر السهل، وله أضرار عديدة تحدث عنها الطبيب النفسي التشيكي يان دوبيش في دراسة أعدها، وأشار فيها إلى أن الأطفال يشعرون بالوحدة والانعزالية بشكل كبير في الأوقات التي تمر فيها العلاقات بين الأهل بأصعب الأوقات، ولاسيما أثناء الطلاق أو عند ظهور مشاكل مالية مثل فقدان العمل.

وأضاف أن من أسباب  شعور الأطفال بالوحدة أيضا قلة الوقت الذي يخصصه الأهل للقيام معهم بنشاطات مشتركة، كما أنه ينبع أيضا من التواجد لساعات طويلة أمام جهاز الكومبيوتر .

ويرى دوبيش أن الشعور بالوحدة لفترات طويلة، يمكن أن يؤدي لقيام الأطفال بتصرفات خطيرة لأنهم يبحثون عن مخرج من الحالة، مثل تناول مواد خطيرة، والقيام بأعمال تخريب .

هناك فرق بين الشعور بالوحدة وبين أن يكون الطفل منعزلا أي لا يبحث عن علاقات اجتماعية مع من حوله بحسب الطبيب التشيكي، مشدداً على ضرورة أن يكون للطفل شخصيته الخاصة به.

وفيما يتعلق بتطوير شخصية الطفل قال الطبيب إنه ومن المهم إيجاد الطريق والعلاقة  له مع الناس الآخرين ومع العالم الخارجي، وفي نفس الوقت النجاح بإيجاد معدل مقبول وآمن من العلاقة تجاه نفسه.

وتابع أنه في فترة المراهقة فأن الوحدة مرتبطة وبشكل مكثف بالأخلاق والقيم الشخصية، لأن الوحدة تسمح بوجود الفضاء الداخلي اللازم للحوار الذاتي العاطفي أو الجنسي الذي هو ضروري لاختبار الأفكار الجديدة والآراء والمواقف تجاه النفس والعالم .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com