تمرض كثيراً؟ إذاً أنت معتدل الذكاء

تمرض كثيراً؟ إذاً أنت معتدل الذكاء

المصدر: إرم - بلقيس دارغوث

كشفت دراسة جديدة أن الأذكياء أكثر صحة من الذين يمتلكون معدلات أقل نتيجة صلة وثيقة بين كيفية تعامل الجسم مع الأمراض والذكاء.

وحلل باحثون من اسكتلندا بيانات 100 ألف شحص في مصرف بريطانيا البيولوجي أو “ Biobank“، الذي تأسس عام 2007 لتخزين المعلومات الصحية على المدى الطويل لأهداف بحثية واستقصائية وطبية.

وقارن البحث بين معلومات اختبارات ذكاء الأفراد وجيناتهم، ليجدوا أن السمات المرتبطة بالأمراض وقدرات التفكير تشابهت في تأثيراتها الجينية.

وتوصل الباحثون في جامعة ”ادنبره“ إلى ارتباطات وراثية سلبية بين مستوى تعليم الشخص والمنطق اللفظي-العددي من جهة وبين أمراض ألزهايمر والقلب والجلطات.

أي بمعنى آخر، كلما ارتفع معدل ذكاء المرء كلما قلت فرصة للإصابة بهذه الأمراض.

وتوصل الباحثون أيضاً إلى انتشار مرض السكري من الدرجة الثانية بين الذين تركوا المدرسة أو الجامعة في سن مبكرة. وتبين أيضاً أنّ الأذكياء كانوا أقل سمنة.

وتوصل البحث إلى صلة وراثية سلبية بين مؤشر كتلة الجسم والمنطق اللفظي-العددي، كما سيطر شبح مرض ضغط الدم على ذوي التعليم المتدني.

وأوضح فريق البحث أنّ النتيجة تؤمن مقاربة جديدة للتداخل بين مستويات القدرة المعرفية والأساس الجيني فيما يتعلق بالصحة والأمراض.

وأورد في تقرير نشرته دورية ”الطب النفسي الجزيئي“ إنّ هذه المعلومات تعتبر خطوة إضافية على طريق فهم التأثير البيولوجي على الصحة وتبعاتها على القدرات المعرفية.

ولفت إلى أن العلاقة بينهما متبادلة، بمعنى أن الحياة الصحية في المقابل لها تأثير على القدرة المعرفية والذكاء.

لكن الدراسة ليست بمجملها أخبار سعيدة للأذكياء، إذ تبين أنهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الانفصام الشخصي واضطراب ثنائي القطب والتوحد.

وخلصت إحدى المشاركات في الدراسة إلى أن المعلومات الجديدة تؤكد بالأرقام النظرية المعروفة بأن الأكل الصحي والحياة الصحية تؤدي إلى معدلات ذكاء أعلى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com