البنك الوطني الإيراني يستأنف نشاطه في بريطانيا

البنك الوطني الإيراني يستأنف نشاطه في بريطانيا

لندن– بدأ البنك الوطني الإيراني استئنأف عمله في العاصمة البريطانية لندن منذ يوم أمس الثلاثاء فيما يباشر بنك برشيا الدولي الإيراني هو الآخر عمله خلال الأسبوع القادم.

وقالت صحيفة  تايمز البريطانية إن الحكومة البريطانية باشرت بالتدقيق في القدرة المالية لهذين المصرفين قبل استئناف عملها بشكل علني لضمان قدرة نشاطهما.

وكانت بريطانيا قد وضعت في عامي 2008 و2010 البنك الوطني الإيراني و بنك برشيا الدولي الإيراني على لائحة العقوبات بسبب البرنامج النووي الإيراني.

والبنك الوطني الإيراني ”بنك ملي إيران“ هو أول بنك وطني في إيران. تأسس عام 1927 بقرار من البرلمان الإيراني، ويعتبر إلى الآن من أكبر البنوك الإيرانية.

وترى إيران أن دخول  الاتفاق النووي الإيراني حيّز التنفيذ في 17 يناير/ كانون الثاني 2016، وبدء رفع العقوبات المفروضة على إيران بعد سنوات من الحصار الاقتصادي هي ”بداية صفحة ذهبية في تاريخ إيران“.

وتشير التقديرات إلى أن إيران ستحصل أيضا على نحو 50 مليار دولار من العائدات النفطية العائدة لها، والمجمدة حاليا في البنوك الأجنبية، مع عودة انضمام طهران إلى شبكة المدفوعات العالمية ”SWIFT“ وشطب واشنطن من لوائحها السوداء 400 اسم لأفراد وشركات وكيانات اتهموا في السابق بانتهاك العقوبات كما يُنتظر أن تلغي وزارة الخزانة الأميركية قرارها السابق بوصف إيران بأنها منطقة لغسل الأموال وشطب اسمها من سجل الفصل 311 من ”قانون باتريوت“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة