قبل عام من حدوثه.. ابتكار اختبار دم يتنبأ باقتراب مرحلة سن اليأس لدى السيدات – إرم نيوز‬‎

قبل عام من حدوثه.. ابتكار اختبار دم يتنبأ باقتراب مرحلة سن اليأس لدى السيدات

قبل عام من حدوثه.. ابتكار اختبار دم يتنبأ باقتراب مرحلة سن اليأس لدى السيدات

المصدر: ساندرا ماهر- إرم نيوز

عادة ما يحدث سن اليأس بداية من سن الخمسين أو خلال الستين، وفي كثير من الأحيان يحدث خلال الأربعينيات، وفي حين أن هذه المرحلة طبيعية وكل سيدة تعلم أنها ستحدث في وقت ما، إلا أن عنصر المفاجأة هو المشكلة.

فحدوث سن اليأس يتطلب انقطاع الطمث أو الدورة الشهرية، وفي كثير من الأحيان قد يكون هناك عوامل عديدة تسبب انقطاعها، وخاصة مشاكل صحية نسائية، وهو أمر مقلق بالتأكيد، حيث لا تعي الكثيرات أن انقطاع الطمث في تلك المرة يرتبط بسن اليأس.

إلا أنه بفضل مجموعة باحثين من كلية الطب بجامعة كولورادو، تم ابتكار اختبار دم بسيط ذي دقة عالية، يمكنه التنبؤ باقتراب مرحلة سن اليأس لدى النساء، وحتى قبل عام من ظهور أي أعراض.

فوفقا لمجلة ”ذا هيلث سايت“، توصل الباحثون إلى أن قياس مستويات ”الهرمون المضاد لمولر“ والمعروف أيضا باسم ”هرمون تثبيط الموليرين“ AMH، يمكنه التنبؤ بموعد آخر دورة شهرية ستختبرها السيدة.

يكمن دور الهرمون AMH الأساسي، في أنه يعتبر بمثابة مؤشر على عدد البويضات المتبقية لدى السيدات، حيث ينخفض عدد البويضات مع الاقتراب من موعد انقطاع الطمث.

وكجزء من تجربة الاختبار ودقته، حلل الباحثون اختبارات دم أُجريت على 1537 سيدة تتراوح أعمارهن بين 42 و63 عاما، وفحصوا ما مرت به المشاركات من تغيرات صحية خلال اختبارهن لمرحلة انقطاع الطمث.

واعتمدت تجربة الاختبار لرصد مستويات هرمون AMH، بالإضافة إلى هرمون آخر يرتبط بتحفيز البصيلات ويعد من الهرمونات المرتبطة بالخصوبة.

وبالفعل، وجد الباحثون أن الاختبار المبتكر يتسم بدقة وحساسية عاليين لقياس مستويات الـ AMH، حيث تمكن الاختبار من التنبؤ بتوقيت آخر دورة شهرية ستختبرها المشاركات وبداية مرحلة سن اليأس، في غضون 12-24 شهرا، وذلك قبل ظهور أي أعراض لسن اليأس أو مرحلة انقطاع الطمث لدى السيدات في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات من العمر.

كشف الباحثون أن تجربة الاختبار استغرقت فترة طويلة، ولكن الاختبار أثبت نجاحه ودقته العالية، كما قال ”جويل إس فينكلستين“، رئيس الدراسة: ”يتميز الاختبار المبتكر بفاعليته ودقته في التنبؤ باقتراب مرحلة سن اليأس قبل فترة طويلة من حدوثها، وذلك على عكس الطرق التقليدية والتي عادة ما تعتمد على تتبع أنماط وتغيرات الدورة الشهرية والتي تكون غير دقيقة وغير مفيدة“.

كما أشار الباحثون إلى أن الاختبار المبتكر يمكنه التنبؤ باقتراب مرحلة سن اليأس وحدوث آخر دورة شهرية في غضون عام أو عامين قبل ظهور أي أعراض، مقارنة بالطرق التقليدية والتي كل ما يمكنها فعله هو تضييق نطاق الاحتمالات لمدة 4 سنوات، بدءا من عام أو عامين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com