لأول مرة.. أمريكا تختبر تكنولوجيا التعديل الجيني لعلاج الإنسان

لأول مرة.. أمريكا تختبر تكنولوجيا التعديل الجيني لعلاج الإنسان

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

بدأت الولايات المتحدة استكشاف إمكانية استخدام تقنية ”كريسبر“ للتعديل الجيني لعلاج الأمراض الوراثية المستعصية، وذلك لأول مرة في العالم.

وتعاونت شركتا ”كريسبر سيرابيوتك“ السويسرية و“فيرتكس“ الأمريكية لاختبار تقنية ”كريسبر“ لعلاج الأمراض الوراثية البشرية لأول مرة في العالم.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، تدعي الشركتان أنهما أول من يستخدم تقنية ”كريسبر“ المثيرة للجدل على الإنسان لعلاج الأمراض الوراثية.

وكشف علماء أن المريض الذي يتم اختبار التقنية عليه، والذي لم يكشف عن هويته، يعاني من ”بيتا ثلاسيميا“، وهي حالة وراثية تقوم بتثبيط أحد الجينات المهمة في الدم، ما يعوق قدرة الجسم على صنع الهيموغلوبين الذي يحمل الأكسجين إلى أنحاء الجسم.

وتؤدي هذه الحالة إلى احتياج المريض لنقل الدم مدى الحياة لتعويض الخلل، ولكن شركة ”كريسبر سيرابيوتك“ السويسرية للتكنولوجيا الحيوية بالتعاون شركة ”فيرتكس“ الأمريكية، تحاولان علاج المرض من خلال تفعيل الجين المعيب مرة أخرى بالتقنية.

كما تقول الشركات إنها ستفعل الشيء نفسه قريبًا مع مريض آخر يعاني من فقر الدم المنجلي، وهي حالة دموية تسبب ألمًا مبرحًا.

ويتكون العلاج من حقنة واحدة تحتوي على فيروس غير ضار أعيد برمجته لتعديل الحمض النووي، يتبعها حقنة تحتوي على خلايا جذعية صحية، ويأمل الأطباء أن يكون العلاج سريع المفعول ولا يحتاج لأكثر من جرعة واحدة.

وقال سامارث كولكارني، الرئيس التنفيذي لشركة ”كريسبر سيرابيوتك“ السويسرية: ”يعد علاج المريض الأول في هذه الدراسة حدثًا مهمًا في المجال العلمي والطبي، وبداية جهودنا لتحقيق الإمكانات الكاملة لتقنية كريسبر كنوع جديد من الأدوية لعلاج الأمراض الخطيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com