منوعات

بعد نجاتها من الموت.. امرأة تحمل قلبها في حقيبة ظهر (صور)
تاريخ النشر: 31 ديسمبر 2017 14:06 GMT
تاريخ التحديث: 31 ديسمبر 2017 14:06 GMT

بعد نجاتها من الموت.. امرأة تحمل قلبها في حقيبة ظهر (صور)

استأصل الأطباء قلب سلوى الطبيعي واستبدلوه بقلب اصطناعي ووحدة متخصصة على ظهرها.

+A -A
المصدر: دعاء عبدالمنعم– إرم نيوز

خضعت سلوى حسين مؤخرًا لعملية جراحية لإنقاذ حياتها، حيث تم زراعة قلب اصطناعي لها، وهي الآن تحمله في حقيبة على ظهرها.

وقالت سلوى – وهي أم لطفلين وتبلغ من العمر 39 عامًا- إنها ”امرأة محظوظة جدًا وفريدة من نوعها لبقائها على قيد الحياة“، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وتعد هذه العملية غير عادية، حيث لا يوجد شخص آخر في بريطانيا على الوضع نفسه، و تحمل سلوى بطاريات، ومحركًا كهربائيًا ومضخة تدفع الهواء من خلال أنابيب لتدوير الغرف البلاستيكية في صدرها لتضخ الدم لجسدها.

وبدأت قصة سلوى المدهشة قبل 6 أشهر، عندما شعرت بقصور شديد في التنفس، فذهبت لرؤية طبيب عائلتها في ”كلايهال إسكس“، ومن هناك أُرسلت إلى المستشفى المحلي، حيث قيل لها إنها تعاني من قصور حاد في القلب.

وبعد 4 أيام، ذهبت لمستشفى ”هاريفيلد“ حيث صارع أطباء القلب لإبقائها على قيد الحياة.

وكانت سلوى مريضة جدًا، وحالتها لم تسمح بزرع قلب لها، لكن أخيرًا وافق زوجها على وضع قلب صناعي لها.

وتمت إزالة قلب سلوى الطبيعي من قبل الجراحين واستبداله بقلب اصطناعي ووحدة متخصصة على ظهرها، بقيمة 86 ألف جنيه إسترليني، والتي تحتوي على مجموعتين من البطاريات لتشغيل المحرك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك