تطورات الإعصار “لبان”.. إخلاء المرضى وتعطيل المدارس في ظفار العمانية (صور وفيديو)

تطورات الإعصار “لبان”.. إخلاء المرضى وتعطيل المدارس في ظفار العمانية (صور وفيديو)

المصدر: فريق التحرير

أفاد المركز الوطني لإدارة الحالات الطارئة بسلطنة عمان، اليوم الخميس، بأن المديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة ظفار تقوم بنقل جميع المرضى من مستشفى السلطان قابوس اعتبارًا من اليوم.

 

وأوضح المركز أنه سيتم نقل جميع الحالات الحرجة إلى مركز طب وجراحة القلب، ونقل خدمات النساء والولادة ووحدة الحوادث والطوارئ (أطفال) وجميع الحالات المستقرة للمرقّدين (حاليًا) إلى مستشفى القوات المسلحة بصلالة.

وأفاد المركز بأنه سيتم مواصلة خدمات الغسيل الكلوي يومي الـ11 و الـ12 من أكتوبر ومن ثم استقبال الحالات في مركز طب وجراحة القلب.

في ذات الإطار، قرر قطاع الإغاثة والإيواء تعطيل المدارس التي تم اختيارها كمراكز للإيواء وتجهيز 61 مركزًا للإيواء، موضحًا أن عدة شاحنات محملة بمواد الإغاثة غير الغذائية وصلت وتمركزت في المناطق التي يحتمل انقطاع السبل إليها وهي (شهصب صهيب وصرفيت).

وذكر المركز أنه تم التنسيق مع المحال الكبرى بشأن تعزيز مخزونها من المواد والسلع الأساسية ومراقبة الأسعار، وتعزيز مخازن الاحتياطي الغذائي في المحافظة، كما تم التنسيق مع شركات التسويق وشركة “أوربك” لتوفير مخزون كافٍ من الوقود وغاز الطبخ وتواجد مسبق لصهاريج الوقود في المناطق المتوقع تأثرها وهي (المنطقة الغربية والمنطقة الشرقية من محافظة ظفار).

وضمن جهود السلطنة للاستعداد لمواجهة الإعصار “لبان”، حركت الجهات الأمنية قوة إسناد تابعة للشرطة والهيئة العامة للدفاع المدني من محافظة مسقط والمحافظات الأخرى، مزودة بالمعدات والآليات، كما تم التأكد من جاهزية موارد وإمكانات قوات السلطان المسلحة لدعم وإسناد عمليات البحث والانقاذ والاستجابة الميدانية.

وتقرر إيقاف العمليات كافة في ميناء صلالة صباح الخميس، مع العمل بالإجراءات اللازمة كافة وأخذ الاحتياطات الضرورية.

أعلن نائب الرئيس التنفيذي لميناء صلالة في سلطنة عمان أنه اعتبارًا من صباح الخميس سيتم إيقاف العمليات كافة في الميناء وحتى إشعار آخر تحسّبًا لإعصار “لبان“.

من جهته، أكد أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بسلطنة عمان أن وزارته قامت بتشكيل فرق عمل لتفعيل خطة الطوارئ الوطنية الصحية لقطاع الاستجابة الطبية والصحة العامة على المستوى المركزي في محافظتي الوسطى وظفار.

وأوضح أنه تمت مباشرة المناوبة بهما وتفعيل مركز الاتصال التابع للوزارة خلال فترتي عمله المعتادة وإعداد جداول المناوبة للإداريين في خطة الطوارئ، كما وضعت المحافظات القريبة الأخرى في حالة استعداد تام لإمداد وتغطية الخدمات الصحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع