ضرس أحفوري عمره 9 ملايين سنة قد يعيد كتابة تاريخ البشرية

ضرس أحفوري عمره 9 ملايين سنة قد يعيد كتابة تاريخ البشرية

المصدر: صدوف نويران - إرم نيوز

يعتقد علماء الآثار في ألمانيا أن مجموعة من الأسنان ،التي عثروا عليها وعمرها 9 ملايين سنة، يمكن أن تعيد كتابة تاريخ البشرية، وتغيّر النظرية السائدة أن أول إنسان كان يعيش في أفريقيا، بل في أوروبا.

وعثروا على مجموعة الأسنان ،التي تعد من نوع لم تسبق لهم رؤية مثيل لها من قبل سواء في أوروبا أو آسيا، ولكنها تشبه تلك التي وجدت في هياكل عظمية للإنسان الأول ،الذي اكتشف في أفريقيا، في مجرى أحد الأنهار الجافة قرب ”إبيلشيم“ من أراضي نهر الراين في ألمانيا.

وكشف عن هذه الأحافير الفريدة من نوعها بينما كان العلماء يعملون على فرز الحصى والرمال في قاع نهر جاف من روافد نهر الراين القديمة. ويعد هذا الموقع مصدرًا لسلسلة من الاكتشافات الهامة منذ القرن التاسع عشر.

ووفقًا لموقع ”Deutsche Welle“ الإخباري، قام الفريق المتخصص بتقدير تاريخ هذه الأحافير إلى 9.5 مليون عامًا، وهذا أقدم بأربعة مليون عام من اكتشاف أقدم أنواع البشريات في أفريقيا، بما في ذلك الهيكل العظمي لـ ”لوسي“ Lucy وآردي ”Ardi“ اللذين يعتبران من الأمثلة الأولى على أسلاف الإنسان الأول التي وجدت في أثيوبيا.

وصرح هربرت لوتز رئيس فريق التنقيب للصحف الألمانية المحلية بأن الأسنان تنتمي بوضوح إلى نوع من الإنسانيات. وأوضح قائلًا: ”إن خصائصها تشبه تلك التي عثر عليها في إفريقيا، ولكنها أكبر عمرًا بـ4 إلى 5 ملايين سنة. إلا أن النتائج ليست نهائية بعد“.

وقال عمدة مدينة ”ماينز“ الألمانية القريبة من حيث تم الاكتشاف بأنه يتعين على العلماء إعادة النظر في الافتراضات إلى أقرب نقطة من تاريخ البشرية.

وقال عالم الآثار إكسيل فون برغ الخبير في المنطقة، بأنه يتوقع أن يلقى الاكتشاف قدرًا كبيرًا من الاهتمام في الأوساط العلمية، مضيفًا: ”إن هذا سوف يدهش الخبراء“.

حجم الاكتشاف والغموض المحيط به سيضطر الفريق إلى الانتظار لمدة 12 شهرًا قبل أن يتم الإعلان عنه للجمهور. ومن المتوقع أن يتم الإفصاح عن الورقة الأكاديمية الأولى حول هذه الأسنان في غضون أسبوع واحد.

كما سيتم مواصلة البحث والتحليل المفصل للأسنان قبل أن يتم عرضها في معرض مقاطعة ”راينلاند بالاتينات“ المحلي في نهاية الشهر الجاري. وسيتم عرضها بعد ذلك في متحف التاريخ الطبيعي في ”ماينز“ الألمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com