الكنز و الأندلس.. إنتاجان ضخمان وإيرادات محفوفة بالمخاطر – إرم نيوز‬‎

الكنز و الأندلس.. إنتاجان ضخمان وإيرادات محفوفة بالمخاطر

الكنز و الأندلس.. إنتاجان ضخمان وإيرادات محفوفة بالمخاطر

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

الصدفة وحدها هي التي خلقت المواجهة بين المخرج شريف عرفة ونظيره خالد يوسف، فلكل منهما اسم كبير ولديهما القدرة على مغازلة شباك التذاكر.

وينافس شريف عرفة بفيلم ”الكنز“ وقد بلغت أجور نجومه فقط ما يقرب من 50 مليون جنيه، حيث يضم نخبة من الفنانين، أبرزهم: محمد رمضان ومحمد سعد وهند صبري وأحمد رزق وخالد الصاوي، ورصدت له جهة الإنتاج ميزانية ضخمة جدًا.

في المقابل، قرر المخرج خالد يوسف العودة إلى السينما بفيلم ”الأندلس“ وهو تاريخي ويحمل إسقاطًا سياسيًا على الأحداث السياسية التي عاشها عالمنا العربي مؤخرًا.

والسؤال: هل تستطيع مثل هذه الأفلام الضخمة إنتاجيًا أن تحقق إيرادات تتناسب مع تكاليف الإنتاج؟.

المنتج محمد فوزي تحدث في الموضوع قائلًا: ”بكل تأكيد الرهان على إنتاج أفلام تاريخية أو أفلام خاصة في أحد العصور القديمة يعد مغامرة، لأنها تتطلب ديكورًا وماكياجًا وملابس خاصة، وهذا يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج، بالإضافة إلى أجور النجوم المشاركين في العمل، لذا تعتبر عملية إنتاج هذه الأعمال مغامرة محفوفة بالمخاطر“.

فيما علق خالد يوسف على الموضوع في تصريح لـ“إرم نيوز“، قائلًا: ”كما تعرف إيرادات السينما ضعيفة، ولكن عندما تحمست لفيلم ”الأندلس“ ودعم الفكرة رجل الأعمال الحبتور، كان هدفنا تقديم سينما تصحح الأفكار الخاطئة وتسهم في تدعيم القيم، وآمل أن نقدم عملًا سينمائيًا محترمًا، وأن نحقق إيرادات تغطي فقط تكاليف الإنتاح، فالسينما صناعة والخسارة فيها أمر ضار جدًا“.

أما الناقد ”نادر ناشد“ فله وجهة نظر مخالفة وتحدث في الموضوع قائلًا: ”أنا على ثقة أن هذه الأعمال ستحقق إيرادات كبيرة تفوق ميزانية الإنتاج حيث يقف خلفها مخرجان يعرفان لغة شباك التذاكر، كما أن الفيلم يتم بيعه للفضائيات بعد عرضه تجاريًا“.

وأضاف: ”الخسارة أمر بعيد، وشريف عرفة وخالد يوسف يعلمان أن النجاح في السينما هو ارتفاع مؤشر الإيرادات، وبالتالي لديهما منهج وخطة لتحقيق الهدف، وعلينا أن ننتظر ونراقب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com