افتتاح الدورة الـ 53 من مهرجان قرطاج الدولي بسهرة ”60 سنة من الموسيقى التونسية“(صور)

افتتاح الدورة الـ 53 من مهرجان قرطاج الدولي بسهرة ”60 سنة من الموسيقى التونسية“(صور)

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

عاش أحباء الموسيقى مساء أمس الخميس، على وقع الموسيقى التونسية من خلال إيقاعات وأصوات صنعت تاريخها ومجدها، في قصة حبّ لفنانين صنعوا ربيع الأغنية التونسية منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وعادت السهرة بالجمهور التونسي 60 سنة إلى الوراء، عبر ”ستين سنة من الموسيقى“، في سهرة أرادها المسؤولون اعترافًا لعشرات الفنانين بما صنعوه من فنّ وذوق جميل، افتقده الجمهور في ظل موجة من الأغاني الهابطة، والأصوات النشاز.

وانطلق الحفل الافتتاحي للدورة الثالثة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي بوصلة من أغاني الفنان نور الدين الباجي، لعدد من أغانيه المحبوبة، ومنها ”كي يضيق بيك الدهر يا مزيانة“ للصادق ثريا، و“أنا جيتك يا رمال“ ليوسف التميمي، ثم جاء دور الفنانة منجية الصفاقسي، التي غنت ”عودتني على الود“ التي لحنها الفنان عبد الكريم صحابو للفنانة ثريا عبيد“ و“تتفتح لشكون“ التي لحنها الفنان محمد التريكي للمطربة سنية مبارك قبل ثلاثين عامًا.

    

أما المطربة سلاف، التي لقيت ترحيبًا كبيرًا من الجمهور، فقد أدت أغنيتي ”ياما قلبي يطير وجنح“ و“محبوبي الغالي“.

أما الفنان عدنان الشواشي، الذي يعتبر أحد الأرقام الهامة للأغنية التونسية، فغنى تحت عاصفة من التصفيق، ”ما حبيتش“ لعلي الرياحي وواحدة من أجمل أغانيه ”عيبك“ التي هزت الجمهور من الأعماق وأعادته إلى السنوات الخوالي.

وأدت المطربة الصغيرة نور قمر، والتي برزت في السنوات الأخيرة، وسبق أن غنت على مسرح قرطاج مع الفنان كاظم الساهر والفنانة سميرة سعيد، أغنية للفنانة عليّة ”خلي يقولوا آش يهم“، ثم أدى الفنان محمد الجبالي أغنيتي ”تبعني نبنيو دنيا زينة“ للهادي الجويني و“فوق الشجرة“ للمطربة صليحة.

من جانبه، أدى الفنان الشعبي قاسم كافي، أغنية ”ليليري يامّة“ التي أرقصت الجمهور فصفق طربًا، قبل أن يؤدي أغنية ”شهلولة“ لأحمد حمزة، وهي واحدة من الأغاني التي ظلت صامدة منذ إنتاجها قبل أكثر من ستّين عامًا.

وتتواصل الدورة الـ 53 لمهرجان قرطاج الدولي، بسهرات متنوعة حتى التاسع عشر من شهر أغسطس القادم، بمشاركة العديد من الفنانين التونسيين والعرب والأجانب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com