الفنان أحمد عبدالعزيز: ندمت على أفلامي والتقليد سبب انهيار الدراما المصرية

الفنان أحمد عبدالعزيز: ندمت على أفلامي والتقليد سبب انهيار الدراما المصرية

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

يوم بعد يوم يؤكد الفنان المصري أحمد عبد العزيز أنه يمتلك الموهبة التي تؤهله للعبور إلى عقل ووجدان الجمهور، ففي قمة شبابه قدم أعمالًا رائعة منها ”الوسية“ و“المال والبنون“ و“من الذي لا يحب فاطمة“، وعلى شاشة السينما شارك في أفلام مهمة أبرزها ”الطوق والأسورة“، و“وداعا بونابرت“.

وفضل عبد العزيز الغياب والانسحاب من الساحة الفنية بعدما تغير المناخ الفني، لكنه كان يعتمد على تاريخ فني مشرف، وظل يبحث عن فرصة جيدة تضمن له العودة إلى جمهوره بشكل يليق به.

”إرم نيوز“ التقت بالنجم الكبير في حوار شيق، تحدث من خلاله عن سر غيابه في السنوات الماضية، إضافة إلى الحديث عن أعماله الجديدة وغيرها من الأمور.

”إرم نيوز“: في البداية لماذا طال غيابك عن الساحة الفنية؟

عبد العزيز: لم أتعمد الغياب فالفنان دائمًا يعشق التواصل مع جمهوره، لكن في لحظة ما قررت أن أقف مع نفسي خاصة بعدما زحفت لغة المقاولات على السينما، وقدمت 4 أفلام ندمت عليها بعد ذلك.

ابتعدت حتى أعيد ترتيب أوراقي واختياراتي، خاصة أنني تقدمت في العمر وأصبح دور الشاب العاشق لا يتناسب معي فلم أستطع خداع الجمهور، وقررت العودة بأعمال جيدة وجريئة.

”إرم نيوز“: هل تعتبر مسلسل ”الأب الروحي“ عودتك الحقيقية أم ”أريد رجلاً“ ؟.

عبد العزيز: العملان في منتهى الجمال، ”أريد رجلًا“ مسلسل رومانسي يحمل قضايا إنسانية، و“الأب الروحي“ يعتمد على الإثارة وهو بالمناسبة عمل طويل، يصل إلى 300 حلقة، والجزء الأول 60 فقط، أقدم فيه شخصية تحمل كثير ًا من التناقضات حيث أحافظ على الارتباط العائلي وأرتكب الأخطاء ومستعد لإنهاء حياة خصومي برصاصة.

المسلسل يلقي الضوء على العلاقات العائلية في المجتمع الصعيدي، وكيف أن تاجر السلاح يعتمد على أقاربه ويرى فيهم الثقة.

”إرم نيوز“: حدثنا عن الصعوبات التي واجهتك في أداء الشخصية؟

لا أحب الاستسهال في العمل لذا أتعامل مع كل مشهد وكأنه مسلسل كامل فأجتهد من أجل الارتقاء بأدائي.

في مسلسل ”الأب الروحي“ أقدم دورا شريرا وهذا الأمر جديد تماما علي، والحمد لله تلقيت ردود فعل طيبة بعد عرض الحلقات الأولى، وأشعر برضا جمهوري وإعجاب النقاد.

”إرم نيوز“: ما المغري بالنسبة لك في مسلسل ”الأب الروحي“ ؟.

عبد العزيز: بصراحة شديدة أعجبني السيناريو جدا، كما أن الحوار راق جدا وخال من الإسفاف، على الرغم من وجود علاقات عاطفية وجسدية.

أنا معجب أيضًا بالديكور الذي ينم عن عبقرية شديدة، حيث يظهر البيت وكأنه قلعة إلى جانب التعاون مع مخرج رائع هو بيتر ميمي، فعلى الرغم من أنها التجربة الأولى له في الدراما لكنه أثبت قدرته وحقق نجاحًا كبيرًا، باختصار كل عوامل النجاح موجودة في المسلسل.

”إرم نيوز“: كيف ترى حال المسرح ؟

عبد العزيز: المسرح يمر بأزمة وأملي أن ينهض ويسترد عافيته، خاصة أننا نمتلك الأدوات والتاريخ الفني العريق، فقد قدمت كمخرج ما يقرب من 25 مسرحية أبرزها ”مأساة الحلاج“.

”إرم نيوز“: لماذا لم تحقق نجاحًا كبيرًا في السينما كما هو الحال في التلفزيون؟

عبد العزيز: الشيء الغريب أن بدايتي كانت على شاشة السينما على يد المخرج الكبير يوسف شاهين، لكن عندما ظهرت سينما المقاولات أثرت على مسيرتي الفنية وقدمت 4 أفلام ونادم عليها تمامًا.

وعلى أي حال أشعر بالرضا عن مسيرتي ويكفي أن جمهوري يتذكرني بأعمال مهمة مثل ”الوسية والمال والبنون“.

”إرم نيوز“: بماذا تفسر غياب الهوية المصرية عن الدراما في الوقت الحالي؟

عبد العزيز: اختلاف الكتاب، ففي الماضي كان لدينا أسامة أنور عكاشة ومحمد صفاء عامر والرائع يسري الجندي، وأغلب كتاب هذه الأيام يعتمدون الأسلوب الأجنبي، رغم أن الحياة والواقع المصري مليء بالأحداث والقضايا التي تستحق الوقوف أمامها.

”إرم نيوز“: ألم تحن لتقديم عمل فني في شهر رمضان ؟

عبد العزيز: كنت من سعداء الحظ بعرض أعمالي في رمضان وحقق لي ذلك لي نجاحا كبيرا، ولكني مؤمن أن العمل الجيد يفرض نفسه في أي وقت وتحت أي ظروف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com