إهانات شيرين لإليسا وعمرو دياب.. ”حالة سكر“ أم ”دعاية“؟

إهانات شيرين لإليسا وعمرو دياب.. ”حالة سكر“ أم ”دعاية“؟

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

”تذكر دائمًا أن افكارك لك، وأقوالك لغيرك“، جملة لم تستوقف الفنانة شيرين عبدالوهاب، التي يدفعها لسانها في أوقات كثيرة، للدخول في معارك مع أصدقائها في الوسط الفني.

استطاعت شيرين، أن تبني جسورًا من الود والحب مع جمهورها العربي، من المحيط إلى الخليج، لكنها لم تمتلك ذكاء وموهبة التعامل مع الآخر، لذا خسرت الكثير من محبيها، وأولهم الموزع محمد مصطفى، زوجها الذي عاشت معه 5 سنوات، وأنجبت منه ابنتيها ”مريم وهنا“، فلا تخرج من معركة إلا لتدخل في معركة جديدة.

في كثير من الأوقات، يدفع الإحساس بالذات، الإنسان للسقوط وارتكاب أخطاء كبيرة، وتكون الشهرة نقمة، وليست نعمة، وكل خطوات شيرين الفنية، صادفها الحظ، وحالفها النجاح، فقد منحها الجمهور، لقب ملكة المشاعر، وعندما قررت أن تخوض تجربة التمثيل، قدمت مسلسل ”طريقي“ للسيناريست تامر حبيب، وحقق العمل نجاحًا كبيرًا.

وشاركت شيرين في أكثر من موسم، كعضو لجنة تحكيم ببرنامج ”ذا فويس“، وأخيرًا قررت أن تخوض تجربة تقديم البرامج، على غرار الفنانة السورية أصالة، ومنذ أيام انطلقت الحلقات الأولى لبرنامج ”استوديو شيري“، وهو برأي طيف واسع من النقاد والمتابعين ”برنامج شديد التواضع ولا يحمل فكرة أو رؤية جديدة“، ولذا لم يشعر أحد بوجوده رغم انطلاقه على قناة ”دي إم سي“.

وفشلت شيرين في جذب انتباه الجمهور، من خلال برنامجها الجديد؛ ما جعلها تضرب أخماسًا في أسداس، لذا ظهرت في حفل زفاف الفنان عمرو يوسف والنجمة كندة علوش بمشهد سيئ، وأكد كل المحيطين بها، أنها كانت في ”حالة سكر“ واضح، لدرجة أن عمرو يوسف، قال لها بالحرف الواحد ”شكلك هتبوظي الفرح“.

وهاجمت شيرين الفنان عمرو دياب، وقالت إنه كبر في السن وانتهى فنيًا، كما هاجمت إليسا وسخرت منها، وقالت إن جمالها ليس طبيعيًا، بل نتاجا لعمليات تجميل.

حديث شيرين أثار جدلاً كبيرًا لأن عمرو دياب، لم يتطاول يومًا على أحد، وبعيد كل البعد عن الإعلام، وله قاعدة جماهيرية عريضة، وإليسا، لم تدخل في خلاف معها ذات يوم، والتفسير المنطقي الوحيد لهجوم شيرين على زملائها في الوسط الفني، هو أنها كانت في ”حالة سكر“ واضح، دفعها إلى جانب فشل برنامجها، إلى التطاول على أصدقائها والتجريح فيهم.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى، التي تدخل فيها شيرين بمعارك لا طائل منها، حيث سبق وأن هاجمت المغني والملحن عمرو مصطفى، وقالت إنه لا يعزف على الجيتار، لكنه ”يطبل“ عليه، الأمر الذي دفع الملحن إلى شن حرب عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com