الحاجة فخرية.. كيف تحولت مسنة فلسطينية إلى نجمة بمواقع التواصل الاجتماعي؟

الحاجة فخرية.. كيف تحولت مسنة فلسطينية إلى نجمة بمواقع التواصل الاجتماعي؟

تحولت الحاجة فخرية من مجرد مسنة فلسطينية تعيش أيامها بين يدي خالقها ترجو رحماته وتأمل حسن الخاتمة، إلى نجمة لامعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بل وأشهر من أي شاب مراهق يتابعه الملايين عبر تلك التطبيقات والمواقع، خاصة “سناب شات” ويوتيوب” و”فيسبوك” بين ليلة وضحاها.

وتعيش الحاجة فخرية، البالغة من العمر 80 عاماً، في قرية بيت دقو الفلسطينية، الواقعة شمال غرب مدينة القدس المحتلة، بكامل قواها العقلية وأفكارها الاستعلائية، فلم يسحق الزمن معنوياتها ولم تتلاش عنترياتها في أيام النكبة وما تلاها من نكبات.

وفرضت الحاجة فخرية، المولودة العام 1936، وجودها على ساحة التواصل الاجتماعي، حين علقت على حضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس جنازة رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريس، حيث ظهرت إلى جوار حفيدها الصحفي الفلسطيني أمير سبيتان كضيفة في برنامج حواري، وعبرت عن موقفها تجاه تباكي عباس على بيريز بجرأة منقطعة النظير.

حولَ توجُّه وفد من السّلطة الوطنيّة ممثلا بسيادة الرّئيس محمود عبّاس للتعزية في موت الرئيس الإسرائيلي السّابق شمعون بيرز !ستّي فخريّة <3

Posted by Ameer Spitan on Thursday, September 29, 2016

ونشر الحفيد أمير، عبر صفحته بموقع “فيسبوك”، وكعادته، مقطعاً للجدة فخرية في جلسة عفوية لها كانت تستكشف خلالها تطبيق “سناب شات” وما يدور فيه، معبرة ببراءة الأطفال عن استغرابها، مع إطلاقها بعض التعابير اللغوية الطريفة.

مين شمير ؟ ????#ستّي_فخريةسناب شات

Posted by Ameer Spitan on Monday, October 10, 2016

وأفرغت الحاجة فخرية، مشاعرها الجياشة، وهي تعلق على نبأ استشهاد الفلسطيني مصباح أبوصبيح، من سكان القدس، والذي نفذ قبل أسابيع عملية مسلحة قتل خلالها اثنين من الإسرائيليين وأصاب آخرين.

وألهجت أيقونة الإعلام الاجتماعي الفلسطيني بالدعاء لأبوصبيح بالرحمة والمغفرة من جهة، كما لم تبخل على الاحتلال الإسرائيلي وجنوده بدعائها الغاضب.

#الشّهيد_البطل_مصباح_ابو_صبيح#ستي_فخرية

Posted by Ameer Spitan on Sunday, October 9, 2016

وخلال جلسة صفاء، برفقة حفيدها، روت الحاجة فخرية لجمهورها قصة من قصص الزمان، كأنها تروي حكاية من حكايات ألف ليلة وليلة، حيث عجّت القصة، التي لم تتجاوز 19 ثانية، بالأمثال الشعبية الفلسطينية القديمة التي تروي قصة اثنين عشقا فتاة واحدة واختلفا عليها، فكانت تفاصيل القصة كما ترويها في المقطع التالي.

ستّي فخريّة ????

Posted by Ameer Spitan on Wednesday, October 5, 2016

واستنكرت الجدة الزج باسمها في الوقيعة الحاصلة بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وبين القيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان، نافية تعرضها لأية ضغوطات أو مساومات من أجل اتخاذ موقف لصالح أحدهما ضد الآخر، مؤكدة أنها تعبر عن مواقفها الشخصية من تلقاء نفسها دون إملاءات، كما تقول في المقطع التالي..

كواليس ????????????محمد دحلان

Posted by Ameer Spitan on Monday, October 3, 2016

ولم يغب عن بال الصحفي أمير سبيتان أن يكشف لجمهور جدته موقفها من الأحداث السياسية الدائرة في الأراضي الفلسطينية، وما آلت إليه الأمور من صراعات بين الأحزاب وانتكاسات طالت القضية الفلسطينية مؤخراً، حيث عبرت بعفويتها المطلقة عن رأيها في الحال الفلسطيني، وهو ما ستخبركم به بنفسها في المقطع التالي..

أسعدَ الله صباحكُم بِكُل خير

Posted by Ameer Spitan on Wednesday, October 5, 2016

وعرض أمير سبيتان مع جدته قضية البطالة بين الشعب الفلسطيني وعدم تمكن الخريجين من الحصول على وظائف، في أكثر المقاطع الكوميدية التي ظهرت فيها الجدة فخرية، التي كانت تواسي حفيدها مؤكدة له أنها ترغب بمعيته في الصعود إلى القمر، وهو ما عبرت عنه في المقطعين التاليين:

كواليس ????وظفوه هههههه

Posted by Ameer Spitan on Monday, October 3, 2016

وقدمت المسنة الفلسطينية شكرها لجمهورها الكبير ومتابعيها الذين يتواصلون معها عبر مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي، راجية أن يكونوا على قدر الأمن وأن يداوموا على قول الحق، وختمت كلامها لجمهورها بالمقطع التالي..

Posted by Ameer Spitan on Sunday, October 2, 2016

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات والتفاعل مع مقاطع الحاجة فخرية، حيث عبر كثير من الناشطين الفلسطينيين والعرب عن إعجابهم الشديد بشخصية الجدة الفلسطينية الثمانينية، وعن سعادتهم بروحها العالية التي لم تجعلها فريسة للشيخوخة، مطالبين حفيدها أمير بمواصلة نشر مقاطع لجدته ليكون الجمهور على تواصل دائم معها.

وكتبتSuhair Humaidat عبر فيس بوك قائلة: “ستي فخريه بتزكرني بستي الله يرحمها …ويطولنا بعمرك ستي فخريه، كتير بحبك وبحب كلامك العسل هاد وAmeer Spitan ماتخلي ستي تغيب عنا كتير لاني بشتقلها وبشتاق لكلامها”.

وعلق بلد العجائب على مقاطع الحاجة فخرية قائلاً: “بارك الله فيكي ستي تحياتي إلك من بغداد والله إنني لأرتاح إليك كثيراً ولكلامك”.

وعبر Enaam Dawod عن شعوره تجاه الحاجة فخرية قائلاً: “ماشاء الله عليها الحجه الله يحميها عن جد بتدخل عالقلب بسرعه كل يوم صرنا ندور عليها”.

ونشرت Fadwa Albahri تدوينة قالت فيها: “ان شاء الله الله يحميك ياحجه يبارك بعمرك وصحتك .. ريت كل الحجات مثلك”.