مغنية راب سعودية تشعل تويتر بجرأتها في “سوار شعيب” (فيديو)

مغنية راب سعودية تشعل تويتر بجرأتها في “سوار شعيب” (فيديو)

أثارت حلقة من برنامج “سوار شعيب” استضاف فيها الفنانة الكوميدية ومغنية الراب السعودية إيمي روكو، جدلاً كبيراً بين رواد موقع التدوين القصير “تويتر” بسبب جرأة الفنانة وخروجها على السائد في المجتمع السعودي في ردودها.

ويبث برنامج سوار شعيب عبر قناة باسم البرنامج على موقع يوتيوب، وتصف القناة البرنامج بأنه حواري هادف يقدمه شعيب راشد.

ودارت أسئلة الحلقة التي حملت عنوان التمييز على طريقة أغاني الراب، حيث جاءت الأسئلة والردود مغناة وبأسلوب راقص لتضفي على أجواء الحلقة طابعاً كوميدياً.

وتميزت إيمي روكو بجرأة كبيرة في ردودها، خصوصًا حين سألها مقدم الحلقة شعيب راشد عن مواصفات الرجل الذي يعجبها، ليأتي ردها “أنا امرأة حُرّة، طليقة، مستقلة، لا أحتاج رجلاً”.

وفيما وجه البعض الكثير من الانتقادات للمغنية السعودية على ردودها وطريقتها التي تغرد خارج سرب المرأة السعودية المحافظة، وجدت في المقابل الكثير من الإشادة على خفة دمها وصراحتها.

وقالت المغردة ضحى في رد على بعض المغردين “اللي يقول أكيد ماطلقها إلا شايف عليها شيء؟ انت من أي كهف طالع من أي عصر!!! من زينك”، وعلى نفس المنوال سارت المغردة جهينة مؤكدة “الحلقه بطله بطله الف.. ايمي روكو احبها وحبيتها أكثر من بعد الحلقة”.

وفي بداية الحلقة اقترح مقدم البرنامج طريقة جديدة لمحاربة العنصرية والقبلية، متمنياً أن يكون كل الناس على نمط إيمي روكو، التي لا يعرف أي أحد اسمها الحقيقي أو شكلها، وبالتالي لا أحد يعرف قبيلتها، لافتًا أنه الحل الوحيد لإيقاف العنصرية التي تغزو المجتمع بسبب القبيلة أو الشكل.

وتقول صفحة القناة التي تبث البرنامج عبر يوتيوب إنه جرى اختيار المسمى “سوار شعيب” لأن البرنامج يقدم في كل حلقة سوارا تقديريا للشخصيات المنجزة في المجتمع العربي، واختير السوار رمزا لأنه أول ما يوضع في يد الإنسان عند الولادة وآخر ما يرتديه بعد الوفاة للدلالة على هوية صاحبه، فهو بالنسبة للبرنامج يمثل العمر، والعمر أغلى ما يملكه الإنسان، لذلك كان السوار أغلى ما يقدمه شعيب للشخصيات المميزة والفاعلة في المجتمع العربي.