بوستر الكبير أوي 8
بوستر الكبير أوي 8سينرجي

"الكبير أوي".. هل يتجنب أحمد مكي أخطاء الموسم الماضي؟

ظل مسلسل "الكبير أوي" على مدار عدة مواسم الخيار الأول لعشاق الكوميديا في الدراما الرمضانية لعدة أسباب منها كاريزما نجم الضحك أحمد مكي، والحبكة الجديدة التي تحمل مفارقات ساخرة يقوم عليها العمل، وهي شخصية عمدة في الصعيد يتسم بالقسوة والصرامة، لكنه يجد نفسه محاصرا بالتكنولوجيا وطوفان مواقع التواصل فيضطر إلى مواكبة العصر.

نجاح وانتقادات

تراوح العمل ما بين تحقيق مشاهدات عالية ونجاح لافت وحصد إشادات نقدية وجماهيرية واسعة كما في الجزء السادس الذي أذيع رمضان قبل الماضي، وبين استهجان شديد وعاصفة من الانتقادات الحادة التي انطلقت على السوشيال ميديا كما في الجزء السابع الذي أذيع في الموسم الماضي من الشهر الفضيل.

وكانت المفارقة أن الفنانة رحمة أحمد التي جسدت دور الزوجة الشابة التي تتسم بالرعونة "مربوحة" في الجزء السادس ومنحته حيوية ودما جديدا وأصبحت سببا رئيسا في نجاحه، هي نفسها التي انصب عليها غضب الجمهور في الموسم الماضي؛ إذ اتهموها بالمبالغة في الأداء والملابس والصوت المرتفع، وتحولها من مصدر ضحك إلى مصدر توتر وافتعال.

مربوحة
مربوحة مسلسل الكبير أوي

المأخذ الآخر الذي طرحه منتقدو العمل في نسخته الماضية هو أنه إجمالا وقع في فخ التكرار، وأصبحت هناك أزمة في العثور على أفكار جديدة، وبدا أن قريحة صناعه عقمت عن أن تجود بما يبعث على الدهشة حتى أن كثيرين باتوا على قناعة بأنه ربما يكون قد آن الآوان لكى يتوقف العمل.

مشهد من العمل
مشهد من العملمسلسل "الكبير أوي"

ويشارك في بطولة المسلسل إلى جانب " مكي" بيومي فؤاد، وهشام إسماعيل، ومحمد سلام، ورحمة أحمد، وهو من تأليف مصطفى صقر وإخراج أحمد الجندي.

"دماء جديدة"

ويرى الناقد الفني أحمد سعد الدين أنه لابد من وجود شخصيات وأفكار ودماء جديدة قادرة على صنع الفارق في الموسم الحالي من المسلسل، حتى لا يقع صناعه في مشكلة التكرار والإفلاس التي هيمنت على كثير من مواسمه، مشيرا في تصريح خاص إلى "إرم نيوز" إلى أن فكرة ثمانية أجزاء من عمل واحد مجازفة كبيرة وتبعث على الملل في ظل عدم التجديد في الأفكار.

ويضيف أنه من الأفضل لمكي الاتجاه إلى مشاريع فنية جديدة وأن يتحرر من شخصية " الكبير أوي" حتى لا تقضي عليه كما قضت شخصية "اللمبي" على زميله محمد سعد.

"لا مقارنة مع دنيا سمير غانم"

ومن جانبه، يؤكد الناقد عماد يسري أن المشكلة الأساسية في تجربة " الكبير أوي" تتمثل في تعلق الجمهور بشخصية " هدية " التي قدمتها النجمة دنيا سمير غانم كزوجة للكبير والتي كونت " دويتو" مع أحمد مكي يتسم بخفة ظل استثنائية، مشددا على أن رحمة أحمد اجتهدت وحاولت قدر استطاعتها في تقديم دور الزوجة البديلة، لكن المقارنة مع دنيا سمير غانم سوف تكون ظالمة لها.

ويوضح في حديثه إلى "إرم نيوز" أنه يأمل أن تنتهي مشكلات وأخطاء الكتابة التي ظهرت في الجزء الماضي خصوصا مع الإعلان عن أن مخرج المسلسل أحمد الجندي سوف يتولى الإشراف على السيناريو والحوار.

دنيا سمير غانم مع أحمد مكي
دنيا سمير غانم مع أحمد مكيمن الكبير أوي

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com