بريتني سبيرز تودّع الإدمان

بريتني سبيرز تودّع الإدمان

المصدر: ياسمين عماد - إرم نيوز

أشعلت نجمة البوب بريتني سبيرز (34 عامًا)، خشبة المسرح، أثناء حفل توزيع جوائز ”بيلبورد“ الموسيقية عام 2016، في نيويورك، بأدائها الجريء، والذي حاز إعجاب الجماهير التي اعتبرته الأفضل في تلك الليلة.

وبعد 9 أعوام من أزمتها مع تعاطي المخدرات والإحباط الذي أصابها في حياتها، أثبتت بريتني مرة أخرى براعتها وبهجتها، كما حازت على جائزة الألفية، تقديرًا لمشوارها الفني، في رسالة واضحة لعودتها إلى سابق أيام نجوميتها.

ووفقًا لصحيفة ”ميرور“ البريطانية، يؤكد أصدقاء بريتني أنها أصبحت الآن امرأة جديدة تمامًا؛ حيث عادت الابتسامة على وجهها، وعادت روحها المرحة، بعد أن تخلصت من العبء الذي كانت تتحمله، وتعلمت كيف تعيش بسعادة.

وقضت النجمة العالمية، ما يقرب من 10 أعوام في محاولة للعودة بحياتها إلى مسارها الصحيح، بعد انهيارها في العام 2007، والذي نقلت على إثره إلى المستشفى للأمراض النفسية.

وبعدها، دخلت سبيرز في سلسة من الإحباطات، من تعاطي للمخدرات وقضايا مع مدير أعمالها السابق، سام لطفي، وعلاقات حب فاشلة.

وبعد أن وصل أجرها في إحياء الحفلات الغنائية من الانخفاض إلى 300 ألف جنيه إسترليني العام 2013، عاد أجرها في الارتفاع، حتى وقعت عقدًا بقيمة 22 مليون جنيه إسترليني منذ  عام مضى.

ومن جانبها، قالت الفنانة الأمريكية، وهي أم لطفلين، إن الرجال في حياتها سببوا لها الكثير من التوتر والضغط.

وفي فيلم وثائقي قبل عامين، قالت ”أنا حقًا لا أصلح لهذه الصناعة، فأنا خجولة جدًا“، لكن يبدو الآن أن النجمة الجميلة ودعت طبيعتها الخجولة، ولم تعد تخاف من أجل مستقبل أفضل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com