الحرس الثوري الإيراني يصف كاردشيان بأنها ”عميلة سرية“

الحرس الثوري الإيراني يصف كاردشيان بأنها ”عميلة سرية“

المصدر: خاص – إرم نيوز

وصف الحرس الثوري الإيراني، النجمة الأمريكية الحائزة على لقب ”المرأة الأكثر إثارة في العالم“، كيم كاردشيان، بأنها ”عميلة سرية“، معرباً عن قلقه من تزايد شعبيتها في إيران، كما توضح ذلك مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال بيان لوحدة الجرائم الإلكترونية ”السيبراني“ نشرها موقع ”كرداب“ الإيراني، إنّ ”الحرس الثوري بدأ يشعر بالقلق من تعاظم نفوذ وشعبية النجمة الأمريكية كيم كاردشيان بين الفتيات الإيرانيات خصوصًا في العاصمة طهران وشمال البلاد“.

ولفت البيان الإيراني إلى أنّ ”كيم كاردشيان بدأت تركز في نشاطها على استهداف الشباب والنساء في إيران من أجل نشر الفساد الأخلاقي عبر بث صور لها تخالف مبادئ الإسلام عبر صفحات التواصل الاجتماعي“.

وصرّح المتحدث الرسمي، مصطفى علي زاده، في حوار إخباري، أنّ كاردشيان هي عارضة أزياء مشهورة، لذا قام المدير التنفيذي لموقع ”إنستغرام“ بإخبارها أن ”تجعل هذا محلي“. وأضاف ”لا شك أن الدعم المالي أيضًا يلعب دورًا، فنحن نأخذ هذا على محمل الجد“.

واتهم البيان للحرس الثوري بوجود دعم مالي للمجموعة التي أعلنت إيران اعتقالها، أمس الاثنين، والتي تضم 170 شخصاً يديرون صفحات على إنستغرام، بينهم 59 يعملون في التصوير والماكياج، و58 من عارضات الأزياء و51 مدير دار أزياء، وفقاً لبيان رسمي.

وقالت السلطات الإيرانية، إنها أوقفت 8 أشخاص على صلة بعالم الأزياء بتهمة ترويج ”ثقافة معادية للإسلام“، إثر نشرهم صوراً لنساء غير محجبات على إنستغرام، وفق ما أعلن رئيس محكمة جرائم الانترنت.

وقال جواد بابائي القاضي في محكمة جرائم الانترنت، الأحد، للتلفزيون الرسمي ”لقد وجدنا أن 20% من شبكة إنستغرام في إيران تهيمن عليها أوساط الموضة“.

وأضاف أنّ 60% من مستخدمي إنستغرام الإيرانيين يتابعون هذه الصفحات. وتلقى خدمة إنستغرام شعبية كبيرة في إيران حيث فيسبوك وتويتر محظوران، مشيراً إلى أن المعتقلين الثمانية ”كانوا ينشرون محتوى غير أخلاقي وثقافة معادية للإسلام“، بما في ذلك صور لعارضات أزياء غير محجبات.

وقال إن من واجب القضاء ”التحرك ضد أولئك الذين يرتكبون هذه الجرائم بطريقة منظّمة“.

وبث التلفزيون الحكومي الأحد على الهواء مباشرة فقرةً ظهرت فيها عارضة الأزياء ”إلهام عرب“ بصورة ”طوعية“ لتعرب لمدّعي عام طهران عن أسفها لتصرفاتها بما في ذلك نشر صورها من دون حجاب على شبكات التواصل الاجتماعي، وتنصح الإيرانيات بعدم ارتكاب ”الخطأ“ نفسه.

وأوضحت أنها كانت تجني ربحاً قدره 3300 دولار شهرياً، بينما الحد الأدنى للأجور في إيران يزيد قليلاً على 200 دولار شهرياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة