نجل توفيق الدقن يهدي ”مكتبة الإسكندرية“ مقتنيات والده

نجل توفيق الدقن يهدي ”مكتبة الإسكندرية“ مقتنيات والده

المصدر: أماني سلامة - إرم نيوز

تلقت مكتبة الإسكندرية، ممثلة في إدارة المشروعات الخاصة، إهداء من نجل الفنان الراحل توفيق الدقن.

يضم الإهداء مجموعة المقتنيات الخاصة بوالده، والتي توثق سيرته ومسيرته الفنية، في إطار مشروع مكتبة الإسكندرية لتوثيق رواد الفن السابع والحفاظ على تاريخ مصر الحديث والمعاصر.

وولد الفنان توفيق أمين محمد الدقن، يوم 3 مايو العام 1924 في قرية هودين بمركز السنطة بركة السبع التابع لمحافظة المنوفية ثم انتقل مع والده إلى المنيا، حصل على بكالوريوس من المعهد العالي للفنون المسرحية العام 1950.

وهو فنان مصري راحل، اشتهر ببراعته وقدرته الفائقة على تنويع الأدوار، حيث أجاد أدوار الشر والكوميديا في العديد من الأعمال السينمائية والمسرحية حتى أصبح أحد رموز الفن المصري، خلال فترة الأربعينيات والخمسينيات.

بدأ الدقن مشواره الفني كومبارس عندما كان طالباً بالمعهد، وظهر لأول مرة في دور فلاح صغير ثم شارك الفنان فريد شوقي العام 1951 في فيلم ”ظهور الإسلام“، وقدم أدوار الشر بشكل مختلف، حيث أضاف إليها المزيد من البهجة والمرح.

ومن أبرز أعماله: ”الأرض – غرام تلميذة – المذنبون – على باب الوزير – الشيماء – الشيطان والخريف – الأقوياء – لعدم كفاية الأدلة – سر طاقية الإخفاء – ابن حميدو – صراع في الميناء – الفتوة“. أما أعماله المسرحية ”سكة السلامة – البلدوزر – المحروسة“، إضافة إلى أنه شارك في عدد من الأعمال التلفزيونية، ومنها ”أحلام الفتى الطائر – غريب في المدينة – محمد رسول الله – مارد الجبل – القط الأسود – هارب من الأيام – نور الإسلام – مفتش المباحث – الف ليلة وليلة“.

توفي الفنان توفيق الدقن في 26 نوفمبر العام 1988 عن عمر يناهز (65 عاما).

وتم توثيق كل ما قدمته أسرة الفنان ممثلة في السيد ماضي توفيق الدقن نجله إلى مكتبة الإسكندرية من مجموعة هامة من الصور الفوتوغرافية الخاصة مع العديد من الفنانين، وخلال بعض أدواره المختلفة وأثناء تكريماته المختلفة وصور عائلية له هو وأسرته، وأيضا ضمت المقتنيات العديد من الجوائز الحاصل عليها ومنها جائزة الرئيس السادات في عيد الفن.

بالإضافة إلى عدة خطابات من مؤسسات عديدة مثل المسرح القومي وبيت المسرح، وعدد كبير جداً من المذكرات المدونة بخطه تتناول تاريخ المسرحي وذكرياته مع زملائه الفنانين مثل محمود المليجي الذي كان من أكثر المقربين له، وملف صحفي كبير كان الفنان يجمعه بنفسه من الجرائد والمجلات عن كل ما تناولته الصحف عنه.

ومن المقرر أن يتم تكريم الفنان الراحل في احتفالية تقام داخل بيت السناري لرواد الفن السابع.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة