ديانا حداد: سأخوض تجربة التمثيل في هذه الحالة فقط

ديانا حداد: سأخوض تجربة التمثيل في هذه الحالة فقط

المصدر: أسماء حلمي - إرم نيوز

أعلنت النجمة اللبنانية ديانا حداد، مؤخراً، إحياءها للعديد من الحفلات الغنائية، في أكثر من دولة عربية، بدأتها بمصر، حيث تفتخر دائماً بأنها فنانة عربية غنت لكل الأوطان، وترى أن لكل فنان رؤيته في الأعمال التي يقدمها.

ومن المعروف أنّ ديانا، تربعت على عرش الأغنية في الوطن العربي لسنوات عديدة، حصلت خلالها على العديد من الجوائز.

وتحدثت الفنانة المحبوبة، في حوار خاص مع إرم نيوز، عن ألبومها الجديد ”يا بشر“، ومشاريعها الفنية المقبلة، قائلة: ”الحمد لله تلقيت ردود أفعال رائعة جداً، بعد طرح ألبومي الأخير، وأصداء النجاح إيجابية للغاية من كل الوطن العربي، لأن الألبوم تضمن جميع الألوان الموسيقية الغنائية، ومنها الأغنية الخليجية والبدوية واللبنانية“.

– لمَ لم يتضمن الألبوم أغاني باللهجة المصرية على غرار ألبومات سابقة؟

كان من المقرر أن يتضمن أغاني باللهجة المصرية، ولكن لكون الألبوم هو الأول لي مع شركة روتانا، فقد اقترحوا أن يكون العمل القادم به أغان في اللهجة المصرية سيطرح هذا العام، وأعد الجمهور المصري بأن يكون للأغنية المصرية تواجداً كبيراً جداً يليق بجمهوري في مصر، فأنا أرتبط مع هذا الجمهور بعلاقة حب كبيرة“

– اخترت أغنية ”يا بشر“ لتصويرها على طريقة الفيديو كليب؟

أغنية ”يا بشر“ عنوان الألبوم، ولكن أنا طرحت أغنية (حفلة حب) و(الأرض غنت ميجانا) وتم تصويرهما وعرضهما قبل طرح الألبوم، وأنا سعيدة للغاية بهذا النجاح، خصوصاً وسط هذه الزحمة والتخبط الفني الذي نعيشه.

– ماذا عن تقديم ألبوم خليجي كامل؟

هي فكرة واردة، خصوصاً أنني قمت بذلك من قبل، واللهجة الخليجية من أقرب اللهجات لقلبي أيضاً، ولكن في الفترة المقبلة أركز على تقديم أكثر من لون في الألبوم الجديد.

وبالنسبة لمعايير اختيارها للأغاني التي تقدمها، أضافت حداد: ”كل أغنية لها طابع مختلف، ودائماً أبحث عن الأغاني والأفكار الجديدة مهما كانت اللهجة التي أقدم بها الأغنية، سواء لبنانية أو جزائرية أو مغربية أو مصرية أو خليجية، فكل أغنية أقدمها يجب أن تكون مختلفة في الكلمة واللحن والتوزيع، خاصة التوزيع، لأنه الآن أصبح يمثل دوراً كبيراً في نجاح أي عمل فني“.

– ما هي الحالة التي تدفعك لاختيار أغنياتك، وهل لها ارتباط بالحالة المزاجية والعاطفية لكِ؟

أنا فنانة وأفصل بين اختياري والحالة المزاجية، ولكن لكوني أنثى فأنا أميل للأغاني الرومانسية، وهذا يعبر عن واقعي. ودائماً ما أغني للواقع، وواقع المرأة والأم، وكليب (يا بشر) الذي قدمته كان يجسد الحالة الإنسانية لبعض الأمهات، وكان يحتوي على أكثر من رسالة موجهة، ومنها طاعة الوالدين والحد من السرعة الزائدة التي تسبب في الحوادث الأليمة.

– ماذا عن مشروعك الفني مع الفنان عاصي الحلاني؟

هناك مشروع ديو غنائي بيني وبين فارس الأغنية العربية عاصي الحلاني، وقد انتهينا من تسجيله، وهي أغنية لبنانية بدوية باللهجة البيضاء المتعارف عليها في كل الوطن العربي، وتم تصويره بتركيا، والأغنية من ألحان الموسيقار طلال، وإيقاعها لبناني، وهو لون من النادر أن يقدمه صوت نسائي وأنا قدمته مع الرائع عاصي، وأنا على ثقة بأنها ستكون أغنية قوية جداً.

– هل أثر انشغالك بحياتك الخاصة على مسيرتك الفنية؟

أعتبر ابتعادي استراحة محارب، أعدت فيها ترتيب أوراقي وحساباتي، حتى تكون عودتي قوية، والحمد لله عدت بألبوم يا بشر، وقبله ألبوم بنت أصول، وأغان أخرى مثل حبيبي مصري، وأنا أعتبرها عودة قوية ومؤثرة للوطن العربي، وأنا من الفنانات اللاتي يقدمن كل الألوان الغنائية من المشرق العربي إلى المغرب العربي، وهي ميزة أمتاز بها، لأنه ليس كل الفنانات يستطعن تقديم كل الأغاني بهذا الإتقان، وأنا أفتخر بهذا جداً، وأنا لم أغب، وموجودة، وعودتي جاءت من ألبومات سابقة وليس من هذا الألبوم، وحققت نجاحاً.

 

– هل تفكرين بخوض تجربة التمثيل؟

لقد قدمت أكثر من أغنية لبعض الأعمال الفنية، وكذلك هناك أغنية جديدة لمسلسل سيعرض في رمضان المقبل، وأريد أن أقول لك إن غناء مقدمة الأعمال ليس الأمر الوحيد الذي يشجع الإنسان على خوض تجربة التمثيل، فهناك خبرة سنوات من الوقوف أمام عدسة الكاميرات أثناء تصوير الكليبات، وكذلك المشاركة في الحفلات المباشرة، وهي أمور تكسب الفنان خبرة كبيرة، ولكن الصعب أن تجد سيناريو جيداً ودوراً متميزاً يقدم الفنان بشكل جيد ويضيف له جديداً وليس مجرد الوقوف أمام الكاميرا، حتى لا يعود عليه ذلك بالأثر السلبي.

وأوضحت المطربة الموهوبة: ”هناك نصان تم عرضهما علي، أحدهما باللهجة البدوية والآخر عمل خليجي، ولكني حتى الآن لم أحدد وجهتي، فأنا مشغولة في الفترة الحالية بحفلات وارتباطات فنية“.

– ما رأيك في العديد من البرامج الفنية اليوم والتي تعتمد على اكتشاف المواهب الغنائية؟

أنا أول من خضت تلك البرامج من خلال نجم الخليج، ولم يكن يوجد وقتها كل هذا الكم من البرامج، وأنا مع البرامج الجميلة المنتقاة والتي تكون بها قيمة، ولكن بشرط ألا يلغي الموسم الحالي الموسم السابق، لإعطاء الفرصة للأصوات الجميلة على حق، والموضوع ليس بالكم ولكن بالقدرة على تقديم أعمال فنية.

وعن ما ينقص الساحة الغنائية في رأيها، قالت: ”الساحة الفنية تحتاج إلى الغربلة، لأن الوسط امتلأ بالأصوات الدخيلة، ويحتاج إلى تنقية الأصوات الجيدة عن الأصوات الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة