مسلسل ممالك النار والدراما التركية ”الخادشة“ (فيديو إرم) – إرم نيوز‬‎

مسلسل ممالك النار والدراما التركية ”الخادشة“ (فيديو إرم)

مسلسل ممالك النار والدراما التركية ”الخادشة“ (فيديو إرم)

المصدر: إرم نيوز

بتقديمه قراءة أخرى للتاريخ العثماني، أو لجانب منه، استثار مسلسل ”ممالك النار“ عاصفة هجوم تركية بتجرئه على المساس بالرواية التركية السلطوية، الأحادية للزمان العثماني والتي تبدو في نظر الأتراك نهائية غير قابلة للمراجعة أو النقد والتشريح، وكأن احتلال العثمانيين للمنطقة العربية 400 عام شأن داخلي تركي لا حق فيه للضحية بتقديم شهادتها أو رؤيتها الخاصة كي لا تجرح مشاعر أحفاد السلطان العثماني.

عند التقييم النهائي لمسلسل ”ممالك النار“، ربما يجد النقاد العرب فيه سقطات إخراجية أو أخطاء تمثيلية، لكن العاصفة التركية غير معنية بهذا الجانب الفني، بل استهدفت العمل بمجرد الإعلان عنه، دون أن تخرج عن سياق واحد وهو أن ”ممالك النار“ يسيء إلى تركيا والتاريخ العثماني والقيم الإسلامية، ولم يوضح أحد منهم ماهية القيم الإسلامية التي أساء إليها المسلسل، وكأن العثمانية هي جوهر الإسلام.

المنتقدون الأتراك لم يستمعوا لأي رأي آخر ولم يتساءلوا عن من أساء إلى الإسلام حقًا، بعد 15 عامًا من الضياع في متاهة طوفان المسلسلات التركية المدبلجة.

ألا يحق للمشاهد والناقد العربي هنا أن يتساءل عن القيم الإسلامية التي كرستها هذه الأعمال، خاصة وأن مأخذ أصحابها الرئيس على مسلسل ممالك النار أنه أساء للإسلام والتاريخ الإسلامي عبر تناول التاريخ من منظور مختلف بينما الدراما التركية تنشر الإساءة إلى واقع المسلمين ومستقبلهم بغزو ثقافي يروج العلاقات المحرمة والعشق الممنوع وسط غياب شبه كامل لمحرمات الدين في عرف دولة يدعي زعيمها أردوغان رفع لواء الإسلام وأنه هو حامي المسلمين بينما إعلامه يروج هذا بل إنه يثني على تلك المشاهد متباهيًا بما حققته من مشاهدات بدعم من حزبه الإسلامي وكأن الدين مجرد شعار سياسي يرفع عند الحاجة.

وتلك ازدواجية صارخة في تناقض فكري يتجلى في أقوى صوره عندما يشيد هذا الداعية الإخواني في جلسة مع زملائه بجمال‎ الإباحية التركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com