الفنانون والانتخابات الرئاسية في تونس.. بين المشاركة ومحاولات التوظيف السياسي (فيديو إرم)

الفنانون والانتخابات الرئاسية في تونس.. بين المشاركة ومحاولات التوظيف السياسي (فيديو إرم)

المصدر: صفاء رمضاني وعمر السويسي- إرم نيوز

أعرب عدد من المبدعين والمثقفين في تونس، عن أسفهم من إقحام أسمائهم في عريضة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لمساندة بعض المرشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.

ودعا فنانون تونسيون في تصريحات لموقع ”إرم نيوز“، إلى ضرورة النأي بالفن عن الصراعات السياسية، وعدم توظيفه لأغراض سياسية وحزبية.

 وعبّر المخرج السينمائي عبد الحميد بوشناق في تصريح لـ ”إرم نيوز“، عن أسفه من إقحام اسم والده الفنان لطفي بوشناق، والفنانة أمينة فاخت، والممثلة درة بوشوشة، في قوائم انتخابية قيل إنها تساند مرشحين للاستحقاق الرئاسي.

وأكد نجل الفنان التونسي لطفي بوشناق، أن النخبة السياسية لا تتذكر الفنانين إلا في فترة الانتخابات، مشيرًا إلى أن الفن والسياسة لا يلتقيان، وأن دور الفنان هو إخراج عيوب السياسيين وليس دعمهم.

وعاب بوشناق الابن على المرشحين للاستحقاق الرئاسي تجاهلهم الحديث عن مشاكل الفن والفنانين وتطوير الثقافة في تونس.

من جانبه، قال مدير مهرجان السينما التونسية، مختار العجيمي، أن المثقف يجب أن يكون مستقلًا وأن لا يتدخل في السياسة، رغم أن ذلك ليس ممنوعًا، مشيرًا إلى أنه يمكن في المقابل أن يدعم الفنان مرشحًا سياسيًا، كما أنه يمكن أن يعارض البرامج السياسية التي تتعارض مع أفكاره.

وأضاف العجيمي في تصريح لموقع ”إرم نيوز“، أن 80% من المرشحين للانتخابات الرئاسية لم يقدموا برنامجًا ثقافيًا للنهوض بقطاع الثقافة، رغم أن تونس بلد الفكر والثقافة، معبّرًا عن أمله في أن يتمّ الرفع من موازنة وزارة الثقافة إلى 1%.

بدورها، قالت الممثلة فاطمة سعيدان، إنها لم تلاحظ برامج انتخابية واضحة للمرشحين للانتخابات الرئاسية، منتقدة لجوء بعض المرشحين إلى سب وشتم منافسيهم لإضعافهم والإساءة إليهم.

كما أشارت إلى أنه على الرغم من كثرة المرشحين الذين بلغ عددهم 26 مرشحًا، إلا أنها ما زالت لم تختر بعد مرشحها بسبب ما أسمته بـ ”عدم الوضوح“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com