بعد نفيه القاطع.. تفاصيل جديدة قد تثبت تورط الأمير أندرو في فضائح إبشتاين

بعد نفيه القاطع.. تفاصيل جديدة قد تثبت تورط الأمير أندرو في فضائح إبشتاين

المصدر: إيناس السيد- إرم نيوز

كشفت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية تفاصيل جديدة في قضية الملياردير الأمريكي المنتحر، جيفري إبشتاين، المتهم بالتحرش الجنسي بالقاصرات.

وأظهرت سجلات الرحلات الجوية، التي حصلت عليها ”ديلي ميل“، أن إحدى ضحايا إبشتاين، وهي فرجينيا روبرتس، نُقلت إلى لندن ونيويورك ومنطقة البحر الكاريبي في عام 2001.

وأشارت الأبحاث التي أجرتها الصحيفة إلى أن دوق يورك الأمير أندرو كان بنفس المكان في نفس الوقت.

 وادعت روبرتس أنها عندما كانت تبلغ من العمر 17 عامًا قابلت دوق يورك، الأمير أندرو في هذه الأماكن.

وبالرغم من ذلك، لا يوجد ما يشير إلى أن سجلات الرحلات الجوية تدعم ادعاء روبرتس بأن إبشتاين أجبرها على ممارسة الجنس مع الأمير أندرو في تلك المواقع، ولا تقوض إنكاره المتكرر بشأن أي اتصال جنسي أو علاقة مع روبرتس.

 

ورفض قصر باكنغهام، أمس الإثنين، الإجابة على سلسلة من الأسئلة المتعلقة بموعد ومكان قضاء الدوق وقتًا مع إبشتاين وروبرتس.

وفي الليلة الماضية، قال براد إدواردز، وهو محامٍ يمثل روبرتس وآخرين، إن الدوق قد تكون لديه معلومات مفيدة حول فضائح إبشتاين الجنسية.

وتم تقديم أندرو إلى إبشتاين في سنوات التسعينيات، وظل صديقًا له حتى بعد أن قضى عقوبة بالسجن لمدة 13 شهرًا، لممارسته الجنس مع فتيات دون السن القانونية.

وسافر الأمير أندرو على متن طائرة إيبشتاين الخاصة ثلاث مرات على الأقل، وبقي في قصر الملياردير في نيويورك عام 2010، حيث تم تصويره وهو يلوح لامرأة خارج الباب الأمامي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com