هل أفقد التكرار ”كلبش 3“ جماهيريته في رمضان 2019؟

هل أفقد التكرار ”كلبش 3“ جماهيريته في رمضان 2019؟

المصدر: عوض محمد - إرم نيوز

رغم الترقب الكبير له قبل انطلاق الماراثون الدرامي خلال شهر رمضان الجاري وعمليات التشويق الواسعة له، إلا أن مسلسل ”كلبش 3“ للفنان أميرة كرارة يسير بخطوات غير متوقعة وضعيفة، على خلاف الجزأين السابقين اللذين حققا نجاحًا جماهيريًا كبيرًا في الشارع المصري، حيث لم يحافظ صناع العمل على جماهيريته حتى الآن، وفقًا لنقاد فنيين.

وأكد نقاد أن صناع العمل كان عليهم الاكتفاء بالجزء الأول والثاني لعدم التكرار وتشابه القصة، فضلًا عن الاستعراض المكرر في كثير من الأعمال الدرامية هذا العام، لافتين إلى أن الدراما التلفزيونية خلال شهر رمضان من العام الجاري تراجعت بشكل كبير، ولم تحقق النجاح الجماهيري المطلوب بسبب ضعف المضمون وسرعة تصوير المشاهد، ما أحدث العديد من الأخطاء الفنية والتقنية.

وأشاروا إلى أن الوجوه الجديدة في الجزء الثالث من ”كلبش“ لم تشفع له بسبب التشابه الكبير في القصة وتكرارها رغم خروج البطل من جهاز الشرطة، وافتتاح شركة أمن، فضلًا عن عمليات التخوين والتجسس الواسعة داخل العمل، كأن الجميع يراقب بعضهم البعض ولا يوجد أي شخص أو جهة تعمل بصمت بما يؤكد أن هناك نوعًا من المبالغة.

الناقد الفني طارق الشناوي فنّد سلبيات العمل رغم أنه ينافس بشكل جيد خلال الماراثون الرمضاني وسط أعمال فنية في مجملها ضعيف ومتراخٍ، مؤكدًا أن ”كلبش“ في الجزء الثالث متشابه كثيرًا مع المسلسلات التي تعمل على الإثارة والاستعراض، ما أضعف الدراما الرمضانية فضلًا عن تشابه القصة مع الأجزاء السابقة، مؤكدًا أن مضمون العمل لم يأتِ بجديد خلال العام الجاري ولم يكن مختلفًا كثيرًا عن الأعوام السابقة.

وأكد ”الشناوي“ أن النجم أمير كرارة ممثل جيد وموهوب ولكن الجزء الثالث لم يحظَ بجماهيرية كبيرة، ولم يستطع جذب الجمهور بالشكل المرضي مثل العديد من المسلسلات، لأن الموضوع ليس مقتصرًا على ”كلبش“ ولكنها ظاهرة أصابت جميع الأعمال الفنية خلال المارثون الدرامي في العام الجاري.

لا جديد

أما الناقدة حنان شومان، فلم تختلف في الرأي مع الناقد طارق الشناوي، قائلة إن العمل صورة مصغرة من الجزأين السابقين حتى الآن ولم يقدم أي جديد خلال السباق الحالي، لافتة إلى أن مسلسل ”كلبش 3“ لم يفاجئ الجمهور بأي جديد أو يقدم مضمونًا وأداءً مختلفًا، مشيرة إلى أن صناع العمل كان عليهم الاكتفاء بالجزأين السابقين فقط دون التطرق إلى جزء جديد.

وأكدت ”شومان“ أن شخصية سليم الأنصاري حققت نجاحًا كبيرًا لا ينكره أحد، ولكن العمل الحالي لم يقدم أي جديد وهو يعتمد على نفس المنطق وهو تكرار نفس الشخصية، موضحة أن الأعمال الفنية خلال شهر رمضان تحمل تشابهًا كبيرًا ولا تقدم محتوى جيدًا ويعتمد أغلبها على الإثارة واستعراض القوى، بما أضعفها وجعلها لا تظهر بالشكل المطلوب، مشددة على أن أداء نجوم الصف الأول ثابت ولم يحدث فيه أي تطور لافت للنظر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com