نجوم هددتهم أحبالهم الصوتية بإنهاء مسيرتهم الفنية

نجوم هددتهم أحبالهم الصوتية بإنهاء مسيرتهم الفنية

المصدر: صلاح حسن - إرم نيوز

تفاجأ الجمهور، بإعلان المطرب المصري خالد سليم، إصابته في الأحبال الصوتية، وإجرائه عملية جراحية، جعلته يفقد النطق لمدة طويلة، إضافة إلى القلق والتوتر كون أحباله الصوتية هي مصدر رزقه.

لم يكن خالد سليم، الأول بين الفنانين الذين عانوا من المرض في أحبالهم الصوتية، بل سبقه العديد من نجوم الوسط الفني والإعلامي.

وترصد ”إرم نيوز“، في التقرير التالي، أبرز النجوم الذين أصيبوا بأمراض في منطقة الحنجرة والأحبال الصوتية أفقدتهم القدرة على الكلام.

خالد سليم

قبل نحو شهرين، نشر خالد سليم، صورة له عبر حسابه على ”إنستغرام“، من داخل أحد المستشفيات، ولم يتحدث عن أي تفاصيل واكتفى بقول ”الحمد لله“، ثم غاب عن السّاحة الفنيّة، لفترة.

وكشف خالد سليم، أن سبب الابتعاد عن الغناء خلال الفترة الماضية، يرجع لأسباب صحية، مرتبطة بمنطقة حساسة للغاية، كادت أنْ تقضي على مستقبله، وهي منطقة الأحبال الصوتية، التي كان بها ”ورم“، عبارة عن كيس دهني وتم تحليله بعد الاستئصال واتضح أنه ”حميد“.

وأكّد المطرب المصري، في مقابلة تلفزيونية معه ببرنامج ”معكم“ الذي تقدمه الإعلامية منى الشاذلي، على قناة ”CBC“، أنّ المرض حرمه من الظهور، والتواجد على الساحة الفنية، وسط حالة من التوتر والخوف سيطرتْ عليه.

وأوضح ”خالد“، أنّ الإصابة كانت في منطقة حساسة جدًا، أثرتْ على حالته النفسية والمعنوية، لافتًا إلى أنّ التعليمات الطبية أجبرته على الامتناع عن الكلام، وممارسة أيّ ألعاب رياضية، أو القيام بأيّ مجهود.

ونوّه إلى أنه أُصيب بالسمنة ما جعله يدخل في حالة اكتئاب؛ لأنه يلعب رياضة، وكان وزنه 103 كيلوغرامات، وارتفع إلى 124 كيلوغرامًا، بعد ”الكورتيزون“.

تامر حسني

سبق أن مرّ المطرب المصري تامر حسني، بتجربة فقدان صوته بسبب إجهاد كبير في الأحبال الصوتية، بعد حفل غنائي له في الساحل الشمالي، بالقاهرة العام الماضي.

وأوضح مدير أعماله وقتها، أن الأحبال الصوتية لحسني، تأثرت بشكل كبير نتيجة الإجهاد وطالبه الأطباء بالامتناع عن الغناء حتى يتعافى تمامًا.

واستلزمت حالته الراحة لمدة أسبوعين ابتعد خلالهما عن الغناء حتى لا يتعرض لمشكلة أكبر قد تؤدي به إلى عدم الغناء مرة أخرى.

مودل شمس

أعربت مودل شمس، ملكة جمال العراق، عن اندهاشها ممن يتهمونها بتقليد صوت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، لافتة إلى أن صوتها الطبيعي هو الذي تتحدث به، وأن شعور البعض بأنه غير طبيعي هو  بسبب وجود ضعف في الأحبال الصوتية لديها.

وأكدت ”شمس“ في مقابلة لها، أن حليمة إنسانة رائعة وجميلة وناجحة في جميع مجالات حياتها، لافتًة إلى أنها لا تنزعج ممن يقول إنها تشبهها، مضيفة: ”أنا حبالي الصوتية مهترئة منذ أن كنت صغيرة، لذلك يبدو غريبًا للبعض، وطبيعيًا بالنسبة لي“.

سوما

تعرضت المطربة المصرية ”سوما“، لإصابة بالغة في الأحبال الصوتية مما أجبرها على الابتعاد عن الساحة الغنائية حتى تغلبت على هذه المحنة وعادت للساحة.

وكشفت سوما، في مقابلة تلفزيونية ببرنامج ”معكم“، الذي تقدمه الإعلامية منى الشاذلي، أنها كانت تعاني من نتوءات على الأحبال الصوتية وذهبت لكثير من الأطباء الذين أخبروها ببساطة الأمر.

وأكدت أنها كانت تعتقد أن سبب فقدان صوتها هو إصابتها بالإنفلونزا، لكن عندما طال الوقت ذهبت إلى الطبيب لتتفاجأ بأن أحبالها الصوتية أُصيبت بمشكلة صحية كادت تهدّدها بعدم الكلام والغناء.

أبو الليف

عانى المطرب المصري نادر أبو الليف، في عام 2016، من أزمة صحية اضطر معها الأطباء إلى إجراء عملية ”شق حنجري“ لإنقاذ أحباله الصوتية من الضمور.

ريم بنا

فقدت المطربة الفلسطينية الراحلة ريم بنّا، صوتها بسبب شلل الوتر اليساري مما أثر على عصب الصوت.

وكتبت عبر حسابها عبر ”فيسبوك“، وقتها: ”صوتي الذي كنتم تعرفونه توقف عن الغناء، الآن أحبتي، وربما سكيون هذا إلى الأبد“.

نضال سيجري

انضم الفنان السوري نضال سيجري، إلى قائمة المصابين في منطقة الأحبال الصوتية، إذ أُصيب في عمر الـ48، بالسرطان، وظل يعاني منه لمدة عامين.

وكان الورم السرطاني، في الحنجرة؛ ما اضطره لاستئصاله ففقد صوته، حتى وافته المنية في الـ 11 من يوليو عام 2013.

ساندي

عانت المطربة المصرية ساندي، في العام الماضي من وعكة صحية، أجلت بسببها التحضيرات الخاصة بألبومها الغنائي الجديد.

وقالت ”ساندي“، إنها تعرضت خلال هذه الفترة، لإجهاد شديد في أحبالها الصوتية والتي كانت تعاني منها منذ فترة طويلة، ولذلك أوقفت تسجيلات أغنيات ألبومها الجديد، اتباعًا لإرشادات الأطباء، بعدم الحديث أو الغناء خلال الفترة الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com