”معايير الأعلى للإعلام“ المصري على دراما رمضان.. لصالح الجمهور أم قيود على الفنانين؟ (فيديو)‎ – إرم نيوز‬‎

”معايير الأعلى للإعلام“ المصري على دراما رمضان.. لصالح الجمهور أم قيود على الفنانين؟ (فيديو)‎

”معايير الأعلى للإعلام“ المصري على دراما رمضان.. لصالح الجمهور أم قيود على الفنانين؟ (فيديو)‎

المصدر: كارما حسام - إرم نيوز

أثار قرار المجلس الأعلى للإعلام في مصر وضع ضوابط ومعايير بشأن دراما رمضان المقبل، جدلًا في الأوساط الفنية بعدما تساءل البعض: هل تعتبر هذه الإجراءات بمثابة قيود على الفن وأهله، أم تأتي في صالح المشاهد؟ بالنظر إلى كونها تعمل على حفظ العادات والتقاليد ومنع الألفاظ الخارجة أو المشاهد الخادشة.

قرار المجلس الأعلى للإعلام الذي استبق الموسم الرمضاني ربما قصد من ورائه عدم الوقوع في مشكلات إنتاجية على غرار العام السابق، عندما أوصى بمنع إذاعة بعض الحلقات الدرامية، لا سيما أنّ أغلب الأعمال جارٍ تصويرها حاليًا.

رصدت كاميرا ”إرم نيوز“ آراء وردود فعل الفنانين والفنانات على القرار، حيث رأت الفنانة رانيا محمود ياسين ضرورة ”احترام أي شيء له ضوابط وقواعد وأصول“، لكنّها عبرت عن تخوفها من امتداد تلك الضوابط لتصل إلى ”مرحلة التقييد“، موضحة أن الفن يقدم النماذج المختلفة في المجتمع، ويعكس قضاياه ويدق ناقوس الخطر بشأن بعض الظواهر الغريبة.

فيما أشار الفنان محمد رياض إلى أهمية القرار للحفاظ على القيم الاجتماعية والدين والعادات والتقاليد التي بدأت تختفي من المجتمع، مستشهدًا بأن الرقابة على الأعمال الفنيّة في السابق كانت مشددة، بالإضافة إلى وجود رقابة ذاتية من داخل الفنان نفسه.

وشددت النجمة علا رامي على ضرورة عودة الفن المصري إلى الريادة وتقديم النماذج الجيدة حتى يكون الفنان قدوة للشباب، معربة عن سعادتها بعودة الرقابة على الأعمال الفنية وتقليل مشاهد ومسلسلات البلطجة وبيع المخدرات.

الفنان منير مكرم اعتبر أنّ القرار ”مهم للغاية“، داعيًا إلى ضرورة إيجاد طريقة وأسلوب قوي لتنفيذه وتفعيله، فضلًا عن الاجتماع بالمنتجين والكتاب لوضع الاستراتيجية العامة للأعمال الفنية.

كما رأت الفنانة سلوى عثمان، التي أشادت بالقرار، أنه يساعد بشكل كبير في تقليل الظواهر السلبية الموجودة في المجتمع من صور البلطجة والمخدرات ومشاهد العنف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com