غسان جبري.. تاريخ فني انطلق قبل بدء إرسال التلفزيون السوري – إرم نيوز‬‎

غسان جبري.. تاريخ فني انطلق قبل بدء إرسال التلفزيون السوري

غسان جبري.. تاريخ فني انطلق قبل بدء إرسال التلفزيون السوري

المصدر: دمشق - إرم نيوز

يعتبر المخرج السوري غسان جبري، والذي رحل عن عالمنا اليوم الخميس، من أبرز روّاد الدراما السورية وأحد مؤسسيها.

ولد المخرج السوري في العاصمة السورية دمشق عام 1933، وهو مخرج البدايات الأولى في الدراما السورية، كما أنه أول من تحدث عن وجه دمشق المعاصر بتعاونه مع الكاتب الراحل محمد الماغوط في مسلسل ”حكايا الليل“ عام 1969.

وأول من أدخل البيت الدمشقي عام 1988 ناقلًا تفاصيل حياة البيئة الدمشقية، ويعتبر كذلك أول مخرجي الدراما التاريخية في العالم العربي عبر مسلسل ”انتقام الزباء“، وقام بتحضير استوديو خاص لتصوير العمل ليتمكن من تقديم فكرته.

وقبل أن يبدأ العمل في التلفزيون أسس مع عدد من أصدقائه ”ندوة الفكر والفن“ عام 1958، ليخرجوا بأول عرض مسرحي بعنوان ”سبحان العاطي“ بمبلغ 75 قرشًا سوريًا وقتها.

أخرج عملًا مسرحيًا للكاتبة كوليت الخوري حمل اسم ”أغلى جوهرة في العالم“، كما أخرج مسرحية ”الحافلة تتكلم“ لأحمد قبلاوي و“حكيم بالزور“ لموليير.

وكانت المرة الأولى التي رأى فيها كاميرات التلفزيون وشعر بالرغبة بدخول عالم التلفزيون في معرض دمشق الدولي عام 1954، ليبتعد عن اهتمامه بالمحاماة ودراسته في كلية الحقوق. ومع ظهور الصورة الأولى للتلفزيون عام 1960 قرر أن يكون مخرجًا.

بدأ جبري أول عمل له في التلفزيون السوري عام 1962 بتمثيلية ”موقف محرج“ مدتها 20 دقيقة. واعتبر المخرج الراحل في أحد لقاءاته الإعلامية أنها أطول 20 دقيقة تصوير مرت عليه، حيث كان الإخراج والمونتاج مباشرة أمام الكاميرا وأثناء العرض.

ويعد سفره إلى ألمانيا عام 1966 ودراسته الإخراج فيها من أهم منعطفات ومراحل حياته، ليعود إلى سوريا ولتكون أبرز أفكاره الحديثة وقتها هو الابتعاد عن الأعمال المترجمة والاهتمام بالمحلية، وبما يرضي المشاهد المحلي.

شغل خلال مسيرته رئيس دائرة التمثيليات، دائرة المخرجين. ودرس في المعهد العالي للفنون الدرامية، وفي مركز التدريب التابع لجامعة الدول العربية، وكان عضوًا مؤسّسًا في ”ندوة الفكر والفن“ عام 1958.

حاز على العديد من الجوائز عن أعماله التي أخرجها للمسرح والتلفزيون. ومن أبرز المسلسلات التي قدمها ”انتقام الزباء“، و“القيد“ و“الطير“، و“أعيدوا صباحي“، و“لك ياشام“، و“صور ضائعة“، و“السيرة العربية“، ”عطر البحر“، ”الدولاب“، ”إرث الدم“، ”طبول الحرية“، ”بقايا وجوه“ وغيرها الكثير.

وتزوج المخرج السوري الراحل من الفنانة التشكيلية أسماء فيومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com