إيقاف المطرب السوري سامو زين عن الغناء في مصر لهذا السبب

إيقاف المطرب السوري سامو زين عن الغناء في مصر لهذا السبب

المصدر: صلاح حسن - إرم نيوز

قررّت نقابة المهن الموسيقية في مصر، إيقاف المطرب السوري سامو زين عن الغناء، واستدعاءه للتحقيق، إثر شكوى مقدمة ضده من أحد منظمي الحفلات الغنائية.

وأوضح طارق مرتضى، المستشار الإعلامي للنقابة، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن قرار النقابة معه جاء بعدما رفض المطرب السوري المثول للتحقيق في شكوى ضده من منظم الحفلات محمود عبدالستار.

وأشار إلى أنه تعاقد على إحياء حفل غنائي ليلة رأس السنة في أحد فنادق القاهرة، لكنه لم يكمل الحفل، وعندما تقدم المنظم بالشكوى أرسل له استدعاء عدة مرات، لكنه لم يستجب فتم اتخاذ القرار بإيقافه بحكم القانون.

وجاء في البلاغ الذي قدّمه منظم الحفلات محمود عبد الستار لنقابة المهن الموسيقية ضد سامو زين، يوم الإثنين الماضي: ”إلى السيد نقيب الموسيقيين الفنان هاني شاكر تحية طيبة وبعد، نرجو من سيادتكم رفع الظلم ورد المظالم ضد المطرب سامو زين الذي خرج من على المسرح ليلة رأس السنة بحجة الصوت“.

وتابع: ”نستشهد بالفنان الكبير هاني شاكر لأنه كان نجم الحفل ولم يعجبه تصرفات سامو زين الهمجية تجاه المنظم والاستقواء بالحكومة، ويقول النقابة متقدرش تعملي شيء وأنا وقع عليه الظلم حيث إن الفندق امتنع عن دفع أجر سامو زين بتصرفاته الهوجاء كما أن كل المطربين قالو الصوت جميل إلا سامو زين لأن فرقته لم تحضر الحفل“.

وأضاف المُشتكي أن ”سامو زين جاب فرقة من على القهوة حيث إنه لم يقدر على الغناء مع فرقة لم يتعود عليها وقال مش هقدر أكمل الصوت وحش، نرجو رد المظالم وسامو زين يرجع الأجر الذي لم يستحقه كما قال الفنان الكبير أمير الغناء العربي هاني شاكر ولكم جزيل الشكر“.

سامو يعلق

من جهته، أكد المطرب السوري ساموزين، أنه يحترم القرار الذي أصدرته نقابة المهن الموسيقية المصرية بشأن منعه من الغناء في مصر، واستدعائه للتحقيق معه في شكوى مقدمة ضده من أحد منظمي الحفلات الغنائية.

وأوضح ساموزين، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أنه سيمثل للتحقيق في أقرب وقت ممكن بعد هذا القرار، موضحًا أنه يحترم ما جاء في بيان النقابة.

يُذكر أن الفنان سامو زين، كان قد أعلن إحياء حفل غنائي في أحد الفنادق بالقاهرة، ضمن فعاليات الاحتفال بليلة رأس السنة وبدأ الحفل في تمام الساعة الـ10 مساء يوم الإثنين الموافق 31 من شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com