احتفى بها غوغل.. الفنانة المصرية داليدا من الملاهي الليلية إلى العالمية ثم الانتحار

احتفى بها غوغل.. الفنانة المصرية داليدا من الملاهي الليلية إلى العالمية ثم الانتحار

المصدر: صلاح حسن- إرم نيوز

طموحها لم يتوقف عند فوزها بلقب ملكة جمال مصر، إذ سعت لتحقيق النجومية والشهرة من خلال التمثيل والغناء متخذة باريس قِبلة لحلمها، ورغم تربيتها المتشددة، إلا أنها قررت المغامرة، إنها النجمة المصرية العالمية داليدا، التي يحتفل محرك البحث غوغل، بذكرى ميلادها الـ86 اليوم.

وفي السطور التالية يرصد لكم ”إرم نيوز“، أبرز ما في حياتها:

اسمها الحقيقي يولاندا كريستينا جيجليوتي، وتنحدر داليدا من أصل مصري وجذور إيطاليّة، حيث ولدت داليدا من أم وأب إيطاليين مهاجرين من إيطاليا إلى مصر، وكان والدها يعمل عازفًا محترفًا على آلة الكمان الموسيقية لدى أوركسترا الأوبرا المصرية، وكانت أمها تعمل خياطة بالمنزل، ولها شقيقان، الأكبر اسمه أورلاندو Orlando والأصغر برونو Bruno.

بداياتها الفنية

ظهرت داليدا في أول أفلامها The Story of Joseph and His Brethren كممثلة دوبلير، حيث صادف وجودها في الأستوديو فتم اختيارها للدور، ثم سافرت العام 1954 إلى باريس؛ لاستكمال مسيرتها الفنية هناك.

عانت داليدا كثيرًا بعد وصولها إلى باريس، فقررت أن تتعلّم الغناء، وبدأت تأخذ دروسًا فيه، وسرعان ما تمّ اختيارها لتقديم العروض في الشانزيليزيه، ثم في فيلا ديست، حيثُ باتت تعرف بلقب ثورة الأغنية الفرنسيّة.

بعدها اشترى رجلٌ يُدعى برونو كوكاتريكس Bruno Coquatrix مسرح الأولمبيا الفرنسيّ، وأقام فيه عرضًا فنّيًا منوّعًا أطلق عليه اسم The Number Ones of Tomorrow، ودعا داليدا للمشاركة والغناء فيه.

وقبلت داليدا دعوة برونو وقدّمت أغنية Stranger in Paradise، كما تعرّفت خلال تلك المناسبة على المدير الفني لإذاعة Europe 1 لوسيان موريس Lucien Morisse والمنتج الموسيقيّ إيدي باركلي Eddy Barclay اللذين أُذهلا بأدائها وقرّرا تبنيها فنيًا.

من الملاهي الليلة للعالمية

اكتشف رولاند برجر موهبة العالمية داليدا، حيث كان مدرب صوت وحاول إقناعها بالغناء والابتعاد عن التمثيل؛ كونها تمتلك صوتًا رائعًا، وبالفعل اقتنعت وأعطاها دروسًا في الغناء.

بدأت الغناء في الملاهي الليلية، ثم فتحت لها أبواب الشهرة وغنت أكثر من 1000 أغنية بتسع لغات مختلفة بين الفرنسية والإسبانية والإيطالية والألمانية والعربية والعبرية واليابانية والهولندية والتركية.

داليدا وأعمالها الفنية

قامت داليدا ببعض الأدوار في العديد من الأفلام السينمائية، حيث مثلت في فيلم قناع توت عنخ آمون، وفيلم الكأس والسيجارة، وفيلم شمشون ودليلة، وبعد أدائها لهذا الفيلم غيرت اسمها إلى دليلة.

ومن أفلامها أيضًا، ”يوسف وإخوته“، Brigade des mœurs de Maurice Boutel ، Rapt au Deuxième Bureau de Jean Stelli ، Parlez-moi d’amour| ،Le Sixième Jour de Youssef Chahine.

حصول داليدا على لقب ملكة جمال مصر

حصلت داليدا على لقب ملكة جمال مصر العام 1954، وعندما نشرت صورتها بملابس السباحة على غلاف إحدى المجلات تسببت في فسخ خطوبتها.

قصة سرقة ممتلكاتها

تعرضت النجمة العالمية داليدا، لحادثة سرقة ممتلكاتها من منزل شقيقها المنتج أورلاندو بباريس، وذلك عندما تمكّن مجموعة من اللصوص من سرقة أغراض ذات قيمة مادية ومعنوية كبيرة تخص النجمة مصرية الأصل.

المسروقات عبارة عن بعض معدات شخصية كانت تستخدمها الفنانة الراحلة، وعلى الفور ذهبت الشرطة للمنزل الواقع في المقاطعة 18 بباريس، وباشرت التحقيق في الواقعة.

وأكد شقيق النجمة الراحلة في تصريحات صحفية، أن قيمة المسروقات عالية جدًا، وتقدر قيمتها بمئات الآلاف، وتضم ساعتين يفوق ثمنهما 60 ألف يورو لكل واحدة، إضافة إلى بعض الأشياء الثمينة التي خلفتها شقيقته الراحلة داليدا، والتي سبق أن تعرضت بدورها للسرقة في منزلها خلال حياتها.

لعب المنتج أورلاندو، شقيق المطربة الراحلة داليدا، دورًا كبيرًا في نجاح وشهرة المغنية المصرية الإيطالية حتى بعد وفاتها، حيث خلق لها مسيرة فنية ثانية بتخليد ذكراها طيلة 30 عامًا، مما ساهم في بيع عدد كبير من أسطواناتها، تجاوزت أرباحها أكثر مما تم تحصيله خلال حياتها.

إنجازات داليدا

حصلت العام 1958 على جائزة أوسكار من تقديم الإذاعة الإيطاليّة Monte-Carlo وحقّقت الفوز بها مجددًا على مدى سبع سنوات متتالية.

حظيت داليدا بفرصة المشاركة في أحد البرامج التّلفزيونيّة في إيطاليا، الأمر الذي عزّز من صلتها مع جمهورها هناك، وفي العام 1967 بدأت بجولة موسيقيّة جديدة حول العالم.

قدّمت داليدا العام 1970 أغنية Darladir ladada والتي حقّقت نجاحًا ساحقًا حول العالم، وفي خريف العام نفسه التقت بليو فيرّي Léo Ferré وذلك خلال مشاركتها في أحد البرامج التّلفزيونيّة.

سجّلت أغنية Avec le temps التي حققت نجاحًا كبيرًا وقتها.

حملت فترة أوائل السبعينيات نجاحها الأكبر، حيث التقت بريشار شانفري Richard Chanfray الذي أعاد لها ثقتها بنفسها، فدخلت بمرحلة النّجمة الهوليووديّة وأولت أنوثتها اهتمامًا خاصًا من جديد.

أطلقت داليدا أغنيتها He Must Have Been 18، والتي وصلت للمركز الأوّل في تسع دول مختلفة، من بينها ألمانيا حيثُ وصلت مبيعاتها هناك إلى 3.5 مليون نسخة.

اعتمدت داليدا العام 1977 على أغنية مصريّة فلكلوريّة بعنوان سالمة يا سلامة، وأطلقت مستوحية منها أغنية في فرنسا والشّرق الأوسط، وحققت نجاحًا لم يخطر على البال، الأمر الذي دفعها لتسجيلها بخمس لغات مختلفة.

أشهر أقوال داليدا

– أعرف تمامًا طبيعة حياتي، جمهوري هو زوجي، والأغاني بمثابة أطفالي.

– قد لا يكون لي مشاركات كثيرة في عالم الأفلام، إلا أنني أرى في حفلاتي أفلامًا أيضًا فأنا أمثل عندما أغني.

– لم أعد أطيق الحياة سامحوني.

داليدا وحديثها عن الانتحار

توفيت المطربة داليدا العام 1987 بعد تناول جرعة زائدة من المهدئات، وتركت رسالة جاء فيها: ”سامحوني الحياة لم تعد تحتمل“، وتم دفنها في مقبرة مونمارتر بباريس، ورغم أنها تحدثت في لقاء لها عن الانتحار، إلا أنها اختارته عنوانًا لوفاتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com