عارضة أزياء أمريكية تفر عارية أثناء زلزال أندونيسيا

عارضة أزياء أمريكية تفر عارية أثناء زلزال أندونيسيا

المصدر: فريق التحرير

كشفت عارضة الأزياء الأمريكية، كريسي تايغن، عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل ”تويتر“ أنها اضطرت للفرار عارية خلال الزلزال، الذي هز جزيرتي لومبوك وبالي في أندونيسيا.

وكانت تايغن تقضي إجازتها في بالي بأندونيسيا برفقة زوجها المغني جون ليجيند وأطفالهم، قبل أن تُفاجأ على غرار سكان الجزيرتين والسياح بزلزال عنيف، أدى إلى مقتل قرابة 100 شخص وإصابة مئات آخرين.

وكتبت عن اللحظات المروعة التي عاشتها لحظة وقوع الزلزال: ”كنت أسير كالمغيبة، أحمل أطفالي، وأقول لنفسي.. أنا عارية، أنا عارية، أنا عارية“.

وظلت كريسي متواصلة مع متابعيها، وهي تصف الوضع أولًا بأول عبر تغريدات متتالية، وذلك مع بدء الزلزال، وبدأت تغريداتها غير مصدقة ”يا إلهي!“، أرفقتها بتغريدات أخرى ”بالي تهتز“، ”لا أصدق هل نحن على أرض ثابتة؟ لا أصدق أن هذا يحدث“.

لكن، لاحقًا، اضطرت كريسي للفرار، بعد أن اشتد عنف الهزة، وبات من المستحيل البقاء، لتكتب بعدها أنها فرت عارية، وأن ”الهزات مستمرة، وكأنها لن تتوقف أبدًا“.

وبعد انقضاء الزلزال، أعربت عن حزنها ومطمئنة جمهورها على وضعها، بالقول ”إنهم شعروا بثمان هزات ارتدادية على الأقل، لكنهم آمنون، ونفكر في كل ما حولنا، وخاصة في لومبوك“.

وشهدت أندونيسيا واحدًا من أعنف الزلازل، والذي بلغت قوته 6.9 درجات على مقياس ريختر، وأصاب بشكل رئيس جزيرة لومبوك.

واضطر الآلاف للفرار من منازلهم في لومبوك، وتجمعوا في ملاجئ أقيمت في مناطق مفتوحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com