هل اقتبس يحيى الفخراني فكرة ”صاحب السعادة“ في مسلسل ”بالحجم العائلي“؟

هل اقتبس يحيى الفخراني فكرة ”صاحب السعادة“ في مسلسل ”بالحجم العائلي“؟

المصدر: شريف الصاوي- إرم نيوز

بعد 12 عامًا، قرر الفنان المصري يحيى الفخراني العودة للدراما التلفزيونية بمسلسل اجتماعي تتسع فيه مساحة الكوميديا على حساب التراجيديا وهو ”بالحجم العائلي“، ورغم الاقتراب من نهاية المسلسل لم يستطع الفخراني أن يحقق أعلى نسبة مشاهدة ولم يفز أيضًا بإعجاب النقاد.

ورأى فريق من النقاد، أن السيناريو الذي كتبه محمد رجاء ضعيف ومهلهل، ورأى فريق آخر أن مجموعة العمل التي اختارتها المخرجة هالة خليل لا يمتلكون الموهبة التي تؤهلهم للوقوف أمام فنان بقدر يحيى الفخراني.

الغريب في الأمر أن الفكرة التي تم بناء العمل عليها تتشابه إلى حد كبير مع فكرة مسلسل ”صاحب السعادة“ الذي قدمه زعيم الكوميديا عادل إمام منذ عامين.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في السطور التالية السمات المشتركة بين العملين.

المحتوى

تدور قصة مسلسل ”صاحب السعادة“ حول شخصية ”بهجت أبو الخير“ التي قدمها عادل إمام، الذي جمع كل أفراد أسرته في منزل كبير بعد تقاعده عن العمل، ومن خلال التواجد مع أبنائه اكتشف المشكلات التي تحاصرهم، والتي نتجت عن قرارات خاطئة، ويحاول بهجت إصلاح حال أولاده طوال حلقات العمل.

وفي مسلسل ”بالحجم العائلي“ تدور الأحداث حول شخصية نادر التركي، والتي يجسدها يحيى الفخراني، والذي قرر بعد ترك عمله الدبلوماسي أن يفتتح منتجعاً سياحيًا ويمارس مهنة الطبخ التي يحبها، ويحاول جمع أفراد أسرته في المطعم، ومن خلال الاحتكاك بهم يكتشف أن حياتهم مليئة بالأخطاء ولذا يحاول تصحيحها.

الزوجة

في مسلسل ”بالحجم العائلي“ تقدم ميرفت أمين دور الزوجة التي تختلف مع زوجها في كل شيء، وهو الدور نفسه الذي قدمته الفنانة لبلبة في مسلسل ”صاحب السعادة“.

التأليف

صاغ محمد رجاء سيناريو الفخراني بحس كوميدي، ولكنه ضعيف، وهو الأمر الذي تفوق فيه يوسف معاطي، مؤلف مسلسل صاحب السعادة، وقد اجتمع الاثنان على أمر واحد، وهو إلقاء الضوء على مشاكل الأسرة المصرية التي تنتج بسبب غياب دور الأب وإلقاء المسؤولية بالكامل على كاهل الأم.

الموسيقى

قدم تامر كروان موسيقى رشيقة تعتمد على الإيقاع الراقص في مسلسل ”بالحجم العائلي“، وبالمنطق نفسه قدّم خالد حماد موسيقى مسلسل ”صاحب السعادة“ والتي غلب عليها طابع البهجة والتفاؤل.

الفخراني وعادل إمام

ينتمي الاثنان إلى مدرسة السهل الممتنع في التمثيل، إذ يستطيع كلاهما تقديم الكوميديا والتراجيديا في مشهد واحد، ويحسب للنجمين قدرتهما على تقمص الشخصية وإقناع المشاهد بكل تفاصيلها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة