في ذكرى رحيله.. حكاية صورة تؤكد زواج "حليم" وسعاد حسني

في ذكرى رحيله.. حكاية صورة تؤكد زوا...

العندليب استقال من التدريس وتفرّغ للغناء والموسيقى وصنع اسمًا من ذهب وقدّم مئات الأغاني الرائعة التي صنعت له مكانًا في قلوب الجماهير.

المصدر: أحمد الجارحي- إرم نيوز

تمر اليوم الجمعة، الذكرى الـ41 على رحيل العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، الذي رحل عن عالمنا في 30 مارس 1977، عن عمر يناهز 48 عامًا.

ومع كل ذكرى يتجدد الحديث عن زواج العندليب من السندريلا سعاد حسني، وهل كان حقيقة أم خيال؟ وللوقوف على حقيقة الأمر، سأل موقع ”إرم نيوز“ الصحفي الكبير والصديق المقرب للعندليب مفيد فوزي، والذي أكد زواجهما قائلًا: ”بالفعل تزوج حليم من سعاد حسني واستمر هذا الزواج 4 سنوات، وأذكر أن سعاد حسني ذات مرة أرسلت لي صورة مرسومة تجمع بينها وبين حليم بفستان الفرح وبدلة العرس، وطلبت مني نشرها على غلاف مجلة (صباح الخير)“.

وتابع مفيد فوزي: ”كان زواجهما غريبًا حيث كانت تقيم سعاد حسني في منزلها، وهو يقيم في منزله، ولكن في حقيقة الأمر جمع الرباط المقدس بينهما“.

يذكر أن عبدالحليم حافظ ولد في قرية الحلوات التابعة لمركز الإبراهيمية بمحافظة الشرقية المصرية، في 21 يونيو 1929، وكان الابن الأصغر بين أربعة إخوة هم إسماعيل، ومحمد، وعلية، وقد توفيت والدته بعد ولادته بأيام، وقبل أن يتم عامه الأول توفي والده، ليعيش يتيم الوالدين.

وعاش حليم في بيت خاله الحاج متولي عماشة، والتحق بكتاب الشيخ أحمد، وفي المدرسة تجلّى حبه للغناء والموسيقى، ثم التحق بمعهد الموسيقى العربية قسم التلحين في عام 1943، والتقى بالفنان كمال الطويل الذي كان فى قسم الغناء والأصوات، وتخرجا في 1948 ثم عمل لأربع سنوات مدرسًا للموسيقى بطنطا، ثم الزقازيق وأخيرًا بالقاهرة.

بعد ذلك استقال العندليب من التدريس وتفرّغ للغناء والموسيقى وصنع اسمًا من ذهب، وقدّم مئات الأغاني الرائعة التي صنعت له مكانًا في قلوب الجماهير، وأُصيب بمرض البلهارسيا والذي عانى منه كثيرًا، وكان سببًا في وفاته مبكرًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com