كيف تخلصت كوكو شانيل من شركائها اليهود ؟

كيف تخلصت كوكو شانيل من شركائها اليهود ؟
FRANCE - CIRCA 1936: Coco Chanel, French couturier. Paris, 1936. Colourized photo. (Photo by Lipnitzki/Roger Viollet/Getty Images)

المصدر: منيرة الجمل– إرم نيوز

استغلت مصممة الأزياء الفرنسية كوكو شانيل، وهي واحدة من أغنى النساء في العالم، علاقاتها بالنازيين لتستعيد ملكية إمبراطوريتها للعطور من شركائها اليهود.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، فإن ماضي شانيل الأسود عرفه الجميع على مدى السنوات القليلة الماضية ويتضمن علاقة حب مع ضابط نازي كبير.

ولكن  الفيلم الجديد ”الحرب رقم 5“ للمخرج ”ستيفان بنهامو“ كشف عن علاقات سرية بين ”شانيل“ ونظام فيشي الذي كان يحكم باريس وقت الحرب.

كان ”بيير“ و“بول“ شركاء شانيل عام 1924 بعدما مولا كامل التكاليف المالية والإنتاجية لمحلات No 5 scent للعطور.

وبعد عقد الاتفاق، حصلت شانيل على 10% فقط من الأرباح، فيما حصل شركائها على 70%، وحصل متجر باريس غاليريز لافاييت على 20%.

ونوهت صحيفة ”هاآرتس“ الإسرائيلية، إلى اضطرار شانيل في ذلك الوقت للتعامل مع الضابط النازي أبيور سباستر المشهور بـ ”هانز جونتر فون دينكلاغ“ الذي يصغرها بـ 13 عامًا.

ووافقت شانيل على مساعدة المخابرات الألمانية في عملياتها مقابل وعد من فون دينكلاغ بتخليصها من شراكة الأخوين ”بيير“ و“بول“، بجانب استخدامها قوانين آريان التي تجرد اليهود من حقوق الملكية تحت الحكم النازي.

وبالفعل، نجحت شانيل وهرب الأخوان وعاشا في المنفى بمدينة نيويورك الأمريكية، حيث البدء في إنتاج العطور، ولكن لسوء حظها، كان ”بيير“ و“بول“ نقلا ملكية المحلات لصديق مسيحي يُدعى فيليكس أميوت.

وأصرت بعدها  شانيل عام 1941 على أن بيع المحلات مزيف، وبالتالي من حقها استعادة حقوقها المالية بالكامل، إلا أن الألمان رفضوا الامتثال لمطالبها كي لا يغضبوا ”أميوت“ لأنه مصنع الطائرات العسكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com