حسن يوسف: أنا فنان سيئ الحظ و”جيلي” يتعرض للظلم والاضطهاد

حسن يوسف: أنا فنان سيئ الحظ و”جيلي” يتعرض للظلم والاضطهاد

قال الفنان المصري حسن يوسف إن الانحطاط الأخلاقي الذي سيطر على الشارع في مصر بعد الثورة انتقل إلى السينما والدراما التلفزيونية، وباتت الأعمال الفنية سيئة وتمتلئ بالألفاظ الخادشة للحياء والبلطجة.

وعما تردد عن سوء حالته النفسية بسبب معاملة شركات الإنتاج مع أبناء جيله قال لـ “إرم نيوز” اليوم: “بالفعل جيلي يتعرض للظلم والاضطهاد ولم يحصل على حقه المادي ولا الأدبي، أنا كفنان أعاني من سوء حظ غريب فقد تعاقدت على مسلسل جرح عمري أمام سهير رمزي وتوقف التصوير فجأة بسبب تعثر المنتج ماديًا وبعد ذلك اختفى تمامًا”.

وأضاف: “أيقنت أنني سيء الحظ بعدما حدث في مسلسل (الضاهر) الذي كتبه تامر عبدالمنعم، فقد تم وقف التصوير بقرار من جهة سيادية كبيرة لأن البطل الذي يجسده محمد فؤاد ضابط في الجيش وكنت سعيدًا بهذا العمل لأنني أجسد فيه دور يهودي لأول مرة”.

وبشأن ما تردد عن اعتراضه على عودة زوجته الفنانة المعتزلة شمس البارودي للتمثيل قال: “لم أعارض عودة شمس للتمثيل ولكن هذا موقفها ترفض التراجع عنه، فقد اعتزلت في قمة شهرتها ومازالت مصرة على موقفها، مهما كانت المغريات فهي رفيقة حياتي ولديها مبدأ ترفض التنازل أو التفريط فيه وأنا أحترم قرارها”.