فيضانات نيبال تحاصر أشهر مغربية في الفاتيكان (صورة)

فيضانات نيبال تحاصر أشهر مغربية في الفاتيكان (صورة)

نشرت المحامية فرانشيسكا ايماكولاتا شوقي، اليوم الأحد، على حسابها في “تويتر” عدة تغريدات ، تستنجد من خلالها بوزارة الخارجية الإيطالية لإنقاذها بعد أن حاصرتها مياه الفيضانات داخل فندق “لاند مارك شيتوان” في نيبال، حيث تقضي عطلتها مع ابنها وصديقها.

وأشارت شوقي في تدويناتها إلى انقطاع الماء والكهرباء وضعف الاتصالات الهاتفية، كما ذكرت أنها برفقة مجموعة من الأطفال يبلغ عددهم 20، وأكدت أنها لن تغادر بدونهم.

وبلغ عدد ضحايا الفيضانات والانهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الغزيرة في نيبال، 47 قتيلاً حسب آخر التقارير الإعلامية.

وكانت فراشيسكا شوقي المولودة بكلابريا من أم إيطالية وأب مغربي، مستشارة للبابا فرانسيس، وتصدر اسمها وصورها عناوين الصحف والمواقع العالمية عندما عينها عام 2013 ضمن لجنة مكلفة بإعادة هيكلة مالية الفاتيكان، إثر تسريبات “فاتليكس1” التي فضحت الفساد المالي داخل الفاتيكان.

وكانت المرأة الوحيدة ضمن اللجنة لمدة 3 سنوات، لكنها تعرضت بعدها للمحاكمة مع مجموعة من الأشخاص بتهمة خيانة ثقة البابا، وتسريب آلاف الوثائق السرية لصحفيين إيطاليين شكلت مادة لكتاب أصدراه حول الصفقات غير القانونية والفساد المالي خلف  أسوار المؤسسة الدينية.

وحكم عليها بالسجن 10 أشهر، لكن أطلق سراحها بعد تعاونها مع المحكمة و المحققين.