الكلاب الضالة تشارك في قتل اليمنيين

الكلاب الضالة تشارك في قتل اليمنيين

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

حتى الكلاب لها نصيب من قائمة ”القتلة“ الذين يعبثون بحياة اليمنيين، ففي إحصائية حصل عليها ”إرم نيوز“ قتل  داء الكلب 41 يمنيا خلال العام الماضي 2016م، أغلبهم أطفال، ومنذ بداية يناير/ كانون الأول، وحتى نهاية مارس/آذار المنصرم، توفي جراء عضات الكلاب الضالة المصابة بداء الكلب13 شخصا.

وبحسب مصدر طبي رفعَ  انقطاع لقاحات داء الكلب منذ عام ونصف العام والتي كان يتم شراء جزء منها عبر وزارة الصحة العامة وتتكفل المنظمات الدولية بالجزء الآخر، أعداد الوفيات بين الأشخاص الذين يتعرضون لعضات الكلاب.

وقال المصدر لـ“إرم نيوز“ إن الاحتياج الفعلي للقاحات داء الكلب ”يتجاوز سقف 16 فيالة ( حقنة) يتم توزيعها على مراكز مكافحة داء الكلب الموجودة في المستشفيات الحكومية بكل المدن اليمنية وبعض المديريات البعيدة عن مراكز المحافظات“.

وخلال العام الماضي 2016م، تعرض 12 ألف يمني لعضات كلاب ضالة، وتم توثيق تلك الحالات في مراكز البرنامج الوطني لمكافحة داء الكلب التابع لوزارة الصحة العامة اليمنية.

وتتصدر محافظة ذمار(100 كم جنوب صنعاء) قائمة المحافظات اليمنية الأكثر انتشار لهذا الداء بين الكلاب وبعض الحيوانات المستأنسة، تتلوها أمانة العاصمة ثم محافظة إب – وسط اليمن- فقد سجلت وحدة البرنامج في محافظة ذمار وفاة سبعة أشخاص العام الماضي 2016م كما وثقت4290  حالة تعرضت لنهش الكلاب، المصابة منها بداء الكلب 697 حالة، جلها من الأطفال.

فيما سجلت محافظة إب – وسط اليمن- وفاة 4 أطفال بداء الكلب، وإصابة أربعة آلاف بعضات الكلاب خلال العام الماضي، ويعود ذلك إلى انتشار الكلاب الضالة في شوارع وأحياء وقرى المحافظة لطبيعتها الزراعية والجبلية التي تساعد في انتشار الكلاب الضالة وزيادة أعدادها.

ويضطر الأهالي إلى شراء المصل الخاص بداء الكلب من مرافق خاصة توفره عبر عمليات تهريب طويلة، ويحتاج المصاب إلى خمس جرعات يصل سعر الجرعة الواحدة إلى خمسة آلاف ريال – نحو  25 دولارا- وهو مبلغ كبير بالنسبة للأسر الفقيرة.

وكانت السلطات اليمنية تنفذ عملية تسميم الكلاب الضالة بشكل دوري لكنها منذ العام 2015م، توقفت عن تنفيذ تلك الحملات بسبب توقف وزارة الصحة عن شراء السم الخاص بالكلاب، بعد سيطرة جماعة الحوثي على الموارد المالية للوزارة ومصادرة السيارات والمعدات الخاصة ببرنامج مكافحة داء الكلب.

و“داء الكلب“ عبارة عن التهاب فيروسي دماغي نخاعي حاد، وهو من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، وتصل معدلات الإماتة فيه إلى 100% في حال لم تتخذ الإجراءات الإسعافية الوقائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة