بالفيديو.. تعاطف واسع مع سعودية وثّقت تعرضها للاعتداء من قبل زوجها

بالفيديو.. تعاطف واسع مع سعودية وثّقت تعرضها للاعتداء من قبل زوجها

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أثار مقطع فيديو تم تداوله على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ ظهرت فيه امرأة سعودية داخل أحد المستشفيات وهي تتحدث عن معاناتها بعد أن ضربها زوجها، استياءً واسعاً بين المغردين في المملكة.

وشارك نحو عشرة آلاف مغرد على موقع تويتر في السعودية في التفاعل مع الوسم ”#اعتداء_زوج_على_زوجته_بالجنوب“ الذي تحول لساحة طالب فيها غالبية المشاركين بسن قوانين وتشريعات تحمي المرأة من تعنيف الزوج والأهل في المملكة.

وبدأت القصة عندما تداول مغردون مقطع فيديو يوثّق صاحبه صوت امرأة قال إنها ترقد في أحد المستشفيات حالياً، وتحدثت المرأة وهي تئن عمّا تعرضت له على يد زوجها من ضرب أمام طفلتها، كما اشتكت من عدم وجود بديل تلجأ إليه للخلاص من زوجها.

ورغم غياب أي تفاصيل عن الحادثة أو ما يؤكد وقوعها رسميا، إلا أنها جذبت عدداً كبيراً من المتعاطفين من الجنسين، وطالب المتابعون الجهات الرسمية في المملكة بمساعدتها وإيجاد بديل لها يضمن انفصالها عن زوجها وحضانة ابنتها التي قالت إنها في الصف الأول الابتدائي.

فيما اختار فريق آخر من المغردين النقاش حول قضية الاعتداء على النساء بشكل عام في المملكة وضرورة إيجاد حل لها بالقانون من خلال سن تشريعات تجرّم الاعتداء الجسدي وتفرض عقوبات رادعة على من يلجأون إلى التعنيف.

وعادة ما تشهد الحوادث التي يتم التفاعل معها بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، تجاوبًا رسميًا من الجهات الحكومية، كما جرى الشهر الماضي عندما تدخلت عدة وزارات ومؤسسات حكومية في قضية اعتداء مواطن سعودي على ابنه الرضيع انتقامًا من طليقته والدة الطفل.

واتخذت السعودية بالفعل خطوات لمواجهة العنف ضد النساء، وأنشأت العام 2006 مركزاً خاصاً باستقبال البلاغات المتعلقة بالعنف الأسري والردّ عليها، كما تبنت العام 2013 قانونًا يُجرّم الاعتداءات الأسرية.

لكن عدداً من النشطاء والناشطات السعوديين المدافعين عن المرأة، ومنظمات دولية معنية بالأمر، يقولون إن تلك الإصلاحات كانت خطوة في الاتجاه الصحيح، إلا أنها تبقى جزئية وغير كاملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com