بريطانية تحصل على مليون جنيه إسترليني بعد نجاتها من موت مُحقّق (صور)

بريطانية تحصل على مليون جنيه إسترليني بعد نجاتها من موت مُحقّق (صور)

حصلت الشابة كاثرين بو، على تعويض قيمته أكثر من مليون جنيه إسترليني، بسبب معاناتها من حروق بلغت نسبتها 96%، جراء حادث مروري مروّع في جبال الألب الفرنسية العام 2013.

وكانت كاثرين في الـ19 من عمرها وقت الحادث، وظلت في غيبوبة لمدة ثلاثة أشهر، وفقدت رؤيتها المركزية بعد الأضرار التي لحقت بعصبها البصري في الحادث، وفقًا لما أفادت به صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

4

ويُعتقد بأن كاثرين هي الوحيدة في العالم التي نجت من مثل هذه الحروق الخطيرة، التي غطت كل بوصة في جسدها من فروة رأسها إلى باطن قدميها.

وأجرت الشابة الشجاعة أكثر من 200 عملية جراحية، وتحاول ببطء إعادة بناء حياتها منذ الحادث الأليم.

3958E4C400000578-0-Catrin_Pugh_pictured_left_and_right_has_won_a_seven_figure_payou-m-24_1476347498066

وتعيش كاثرين في روسيت بمدينة ريكسهام شمال ويلز، وتم إخبارها مؤخرًا بأن الأضرار التي لحقت بعصبها البصري ليس لها علاج، ما تركها غير قادرة على الرؤية بشكل سليم، بينما ترى فقط في الاتجاه الأمامي مباشرة.

وحاليًا تم منحها سبع دفعات من التعويضات، والتي ستساعدها على سد احتياجاتها المستقبلية نتيجة الحادث، على الرغم من أنه لم يتم الإفصاح عن المبلغ بالكامل.

3

وعلَّقت كاثرين، التي تعمل حاليًا كسفيرة لجمعية كاتي بيبير الخيرية، على الحادث، قائلةً: “أتذكر وأنا داخل النار- وهو شعور من الصعب وصفه- أنني مخدرة تمامًا في جميع أنحاء جسمي، وعلمت من الأطباء أن السبب في ذلك الشعور، هو أن جميع النهايات العصبية في جسمي قد تدمرت.. كان الأمر أشبه بمشهد من فيلم رُعب، واعتقدتُ بأنني سأموت.. وأتذكر عندما كانوا يسألونني أي مكان يؤلمك أكثر، قلت لهم أنني أتألم من كل مكان في جسمي”.

وأضافت :”لم تحترق عيناي، ولكن بسبب مرضي الشديد تعرض عصبي البصري للتلف، لذا أصبحت غير قادرة على الرؤية المركزية، التي تمكنني من رؤية تفاصيل الأشياء.. فلم أعد قادرة على تمييز وجوه الناس حتى أنني لم أعد قادرة على تمييز وجوه أصدقائي، إذا كانوا على مقربة قدم مني”.