تطورات جديدة بقضية اختفاء الفتاة البريطانية في ماليزيا (صورة)

تطورات جديدة بقضية اختفاء الفتاة البريطانية في ماليزيا (صورة)

المصدر: إيناس السيد- إرم نيوز

كشفت الشرطة الماليزية عن تطورات جديدة في قضية اختفاء الفتاة نورا كورين ذات الـ15 عامًا، والتي كانت حديث وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة، بعد اختفائها في ظروف غامضة وغريبة في ماليزيا.

وأعلنت الشرطة أن الفتاة ”نورا كورين“ ظلت على قيد الحياة في الغابة الماليزية لمدة أسبوع، عقب اختفائها مطلع الشهر الجاري.

وبعد أن قامت فرق الإنقاذ بالبحث عنها، تبين أنها توفيت نتيجة أضرار معوية من المحتمل أن يكون سببها الجوع والإجهاد، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وقال الأطباء إن ”كورين“ لم تظهر عليها أيُّ علامات للعنف الجسدي أو الجنسي، بعد تشريح جثتها الذي استغرق 12 ساعة، الأمر الذي بدد المخاوف من احتمال تعرضها للخطف والقتل قبل العثور على جثتها.

ومن المؤكد أن يُضيف ذلك المزيد من المعاناة للوالدين، لأنه يعني أنه كان من الممكن العثور عليها على قيد الحياة لو وصلت إليها فرق البحث في الوقت المناسب.

واختفت ”كورين“ التي كانت تعاني من صعوبات في التعلم، في 4 أغسطس/ آب، خلال عطلة عائلية إلى منتجع ماليزي بيئي.

وبدأ البحث عن الفتاة لمدة 10 أيام، وشارك مئات من رجال الشرطة والمتطوعين وكلاب البوليس والمروحيات للعثور عليها، قبل اكتشاف جسدها على بعد 1.5 ميل فقط من المنتجع.

وأجرت السلطات تفتيشًا للمنطقة سابقًا دون أي دليل على العثور عليها، وعثر عليها عارية، وكان يُعتقد أنها غادرت الشقة العائلية مرتدية الملابس الداخلية، وهو ما أثار احتمال اختطافها وإلقائها.

ولكن يبدو الآن أنها تجولت في الغابة وتوفيت جوعًا، ولكن ليس من الواضح ما حدث لملابسها.

من جانبه، قال نائب المفوض الماليزي، داتوك محمد مات يوسوب للصحفيين: إنه ”من المحتمل أنها توفيت قبل يومين أو 3 أيام من العثور على جثتها، مما يعني أنها كانت على قيد الحياة في الغابة لمدة 6 أو 7 أيام.

وأضاف أنها لم تأكل أي طعام، وكان هذا عاملًا في وفاتها، مشيرًا إلى أن والديها قادران على المطالبة بجثة ابنتهما لدفنها والعودة إلى لندن.

وقالت الشرطة الماليزية إن المحققين من الشرطة الماليزية وفرنسا وإيرلندا كانوا حاضرين خلال تشريح الجثة، وسيقرر النائب العام الماليزي ما إذا كان سيتم إجراء تحقيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com