بعد التهامها على قيد الحياة.. مزارع يُصارع تماسيح لاسترداد ما تبقى من رأس ابنته (صور)

بعد التهامها على قيد الحياة.. مزارع يُصارع تماسيح لاسترداد ما تبقى من رأس ابنته (صور)

المصدر: إيناس السيد- إرم نيوز

التهمت مجموعة من التماسيح، طفلة في الثانية من عمرها حية بعد أن ضلّت طريقها إلى الحظيرة في كمبوديا.

وتوفيت الطفلة روم روث نيلي بعد أن تجولت بعيدًا عن والديها وتسلقت فجوة في السياج، في مزرعة التماسيح التابعة لعائلتها في مدينة سيام ريب.

بعد وفاتها، تسلق والدها لإنقاذ بقاياها من التماسيح، التي كانت تتقاتل عليها، ولكن كان فقط قادرًا على استرداد ما تبقى من جمجمتها.

وقال ملازم الشرطة أوتش سوفين إن والدة الطفل، فقدت أثر روم لأنها كانت مشغولة بالمولود الجديد، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وعاد والد روم إلى المنزل في وقت لاحق، وأدرك أن ابنته مفقودة، وبدأ يبحث عنها قبل اكتشاف الحقيقة المروعة.

قام والدا روم اللذين لم يتم الكشف عن اسميهما، ببناء سياج حول مزرعة التماسيح ولكن الفتاة الصغيرة كانت قادرة على الصعود عبر فجوة في الجدار.

بدأت الشرطة تحقيقًا في المأساة، كما أصدروا تحذيرًا للعائلات التي لديها مزارع تماسيح لتراقب عن كثب أطفالها في جميع الأوقات.

تمت مشاركة الفيديو المروع، الذي تعتبر صوره شاهد عيان، للتماسيح التي تقاتل على رفات روم بينما دخل والدها في الحظيرة لاستعادة جمجمتها.

هناك العديد من مزارع التماسيح في كمبوديا، لا سيما في مقاطعة سيام ريب، التي تربي التماسيح لجلودها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com