في حادثتين منفصلتين.. اعتداء على طبيب وطبيبة يثير جدلًا واسعًا في الأردن (فيديو)

في حادثتين منفصلتين.. اعتداء على طبيب وطبيبة يثير جدلًا واسعًا في الأردن (فيديو)

المصدر: عمان- إرم نيوز

شهد الأردن خلال يومين، حادثتي اعتداء على طبيبين أحدهما أنثى، ما أعاد الجدل حول هذا الملف، لكن بقوة هذه المرة، على اعتبار أنه من النادر أن تتعرض لذلك طبيبة.

ولا تزال قضية الاعتداء على الطبيبة روان سامي في مستشفى ”الأمير حمزة“، تثير جدلًا في الأردن، قبل أن يتطور الأمر أكثر بتعرض طبيب آخر يوم السبت لاعتداء عنيف أدى إلى تكسير أضلاع من قفصه الصدري.

وكان شخص مرافق لأحد المرضى قد اعتدى على الطبيبة روان سامي بلكمة على الأنف، ما أسفر عن نزيف وكدمة اضطرتها إلى المكوث في المستشفى لتلقي العلاج.

ولقيت الطبيبة روان سامي تعاطفًا كبيرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد نشرها رسالة على حسابها في ”فيسبوك“ روت فيها تفاصيل الاعتداء عليها، مبينة أنها وقعت ضحية لعدم توفر سرير لصالح مريض، أراد ذووه إدخاله لقسم العناية الحثيثة في المستشفى.

وقالت إنها ”تعرضت لأذى نفسي ومعنوي ولكمة في وجهها أثناء عملها الرسمي بنهار رمضان من قبل مرافق للمريض، تبين لاحقًا أنه صديق للعائلة الأمر الذي أدى لفقدانها وعيها، وإصابتها بنزيف في الأنف“.

ولاحقًا انتشر مقطع فيديو يظهر الطبيبة وهي على سرير الشفاء، لتروي مزيدًا من تفاصيل الحادثة.

وفتحت قضية الطبيبة جدلًا مجتمعيًا حول ظاهرة الاعتداء على الأطباء، وضرورة سن تشريعات تغلظ العقوبات على المعتدين على الأطباء.

كما سلطت رسالتها الضوء على وضع الأطباء المقيمين الذين نفذوا قبل أشهر اعتصامًا حاشدًا للمطالبة بتحسين ظروف عملهم، حيث بينت الطبيبة أنها لا تحمل تأمينًا وتعمل في المستشفى دون مقابل مادي.

 

وأعلنت نقابة الأطباء اليوم السبت، تعرض أحد أطباء الأسنان لاعتداء من قبل أحد المرضى أدى لكسور في قفصه الصدري.

واستنكرت نقابة أطباء الأسنان الاعتداء الذي تعرض له أحد منتسبيها من قبل أحد المراجعين لمركز طب أسنان في العاصمة عمان.

وقالت النقابة في بيان لها إن ”المراجع تهجم على الطبيب في مكان عمله، وانهال عليه بالضرب المبرح ما أدى إلى كسر عدد من أضلع قفصه الصدري، ما استدعى نقله إلى المستشفى“.

وأعلن نقيب الأطباء علي العبوس تنظيم اعتصام أمام المستشفى الأحد، لمطالبة الحكومة بسن تشريعات وقوانين تضمن توفر الحماية للأطباء.

وأشار العبوس في تصريحات على صفحته بـ“فيسبوك“ أن ”وزارة الداخلية عرقلت الاتفاق الأخير بتوفير رجال أمن عند المستشفيات، باشتراطها على وزارة الصحة دفع رواتبهم، وهو الأمر الذي استغربته الوزارة“.

وشهد العام الماضي 30 حالة اعتداء على أطباء في الأردن، في حين تم تسجيل 6 حالات في العام الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com