محققون يرجحون حدوث أخطاء في القيادة تسببت بتحطم الطائرة الروسية ”إيروفلوت“

محققون يرجحون حدوث أخطاء في القيادة تسببت بتحطم الطائرة الروسية ”إيروفلوت“

المصدر: ا ف ب

رجح محققون حدوث أخطاء في القيادة، لتفسير الهبوط الاضطراري للطائرة التابعة لشركة الطيران الروسية ”إيروفلوت”، واشتعالها الأحد في موسكو؛ ما أدى إلى مقتل 41 شخصًا، حسب ما ذكرت وسائل إعلام روسية.

وكانت طائرة الـ ”سوخوي سوبرجيت 100“ عادت أدراجها بعد دقائق من إقلاعها من مطار شيريميتييفو في موسكو، متوجهة إلى مورمانسك (شمال)، وقامت بهبوط اضطراري اشتعل خلاله الجزء الخلفي منها.

وكتبت صحيفة ”كومرسانت“ الروسية الثلاثاء، نقلًا عن مصدر قريب من التحقيق، أن ”الخطأ الأول الذي ارتكبه الطيارون كان الإقلاع مقابل العاصفة. وبعد ذلك، وبينما كان الوضع معقدًا لكنه بعيد عن أن يكون كارثيًّا، قاموا بالهبوط بدلًا من إحراق الكيروسين“.

وأضافت أن الطيارين ”حطوا بسرعة هائلة وهذا ما سبب احتكاكًا قويًّا للعجلات مع الأسمنت؛ ما جعل الطائرة تهتز“.

أما صحيفة ”ار بي كا“ فتوضح نقلًا عن مصدر في لجنة التحقيق الروسية، قوله إن ”الطيارين لم يطفئوا المحركات بعد الهبوط“.

وقال المصدر نفسه إنهم ”قاموا -أيضًا- بفتح كوة في قمرة القيادة بعد الهبوط؛ ما أدى إلى تسريع الحريق“.

وقتل 41 من ركاب الطائرة البالغ عددهم 78 شخصًا، بينما نجا معظم الركاب الذين كانوا في مقاعد مقدمة الطائرة.

وما زال المحققون يحللون الصندوقين الأسودين، لكنهم لم يذكروا أي تفاصيل تتعلق بأسباب الحادث.

وأكد الطيار دينيس إيفدوكيموف، أن ”صاعقة ضربت الطائرة، ما أدى إلى تعطيل الأجهزة المساعدة للقيادة“.

وبثت شبكة التلفزيون الروسية ”رين تي في“، ما أكدت أنه نص الحوار بين الطيارين وبرج المراقبة، ويكشف أن الطيار بقي هادئًا عندما طلب الهبوط بشكل اضطراري.

ويقول الطيار في هذا النص: ”نريد العودة بسبب انقطاع اتصالات اللاسلكي“. ويضيف أن ”الطائرة ضربتها صاعقة، وأن الأجهزة المساعدة للقيادة لم تعد تعمل، وسيكون عليه الهبوط بشكل يدوي“.

من جهته، قدم مطار شيريميتييفو تسلسلًا مفصلًا للوقائع. فقد وصلت أول آلية للإنقاذ الساعة الـ 18:32، أي بعد دقيقتين من هبوط الطائرة.

وأكد المطار أن برج المراقبة أطلق الإنذار بعد دقيقة واحدة من الهبوط، ويفترض أن تصل فرق الإنقاذ، حسب القواعد المطبقة، بعد 3 دقائق إلى المكان.

وأوضح أن الحريق أخمد بعد 18 دقيقة من اندلاعه.

أما قناة ”رين تي في“، فقد نشرت نصًّا للاتصالات التي جرت بين أجهزة الإنقاذ، يكشف أن بعض الارتباك ساد بينها بشأن معرفة ما إذا كان تم إجلاء الركاب.

وأخيرًا، أعلن مطار شيريميتييفو في بيان، أنه فتح تحقيقًا بعد نشر تسجيل فيديو يسمع فيه موظفون، وهم يضحكون ويتابعون الحادث على شاشات المراقبة.

وأكد المطار أنهم ”سيعاقبون بأقسى طريقة ممكنة“، مشددًا على أن هؤلاء ليسوا موظفين في المطار أو في ”إيروفلوت“.

وأكد وزير الصحة الروسي يفغيني ديتريخ، أن وضع الأشخاص العشرة الذين أدخلوا المستشفى بعد الحادث، مستقر.

وتعتبر الـ ”سوخوي سوبرجيت 100″، أول طائرة مدنية روسية صممت في روسيا بعد الحقبة السوفياتية، وتشكل مصدر فخر للبلاد منذ إطلاقها في عام 2011، لكنها تواجه صعوبة في إقناع زبائن خارج السوق الروسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة