قائد طائرة ”إيروفلوت“ الروسية المنكوبة يعزو الكارثة إلى البرق

قائد طائرة ”إيروفلوت“ الروسية المنكوبة يعزو الكارثة إلى البرق

المصدر: ا ف ب

أرجع قبطان طائرة ”إيروفلوت“ الروسية، التي اشتعلت فيها النيران، مساء الأحد، عند هبوطها الاضطراري في مطار شيريميتييفو بموسكو، ما أسفر عن مقتل 41 شخصًا، أسباب الكارثة الى البرق، وخزانات الوقود الممتلئة، والهبوط العنيف، والظروف المناخية الصعبة.

ورغم عدم الكشف عن الظروف الدقيقة، وبصورة رسمية عن ملابسات الحادث، فإن الطيار دينيس إفدوكيموف أبلغ وسائل الإعلام الروسية، أن الطائرة وهي من طراز ”سوخوي سوبرجيت 100″، اضطرت إلى القيام بعملية هبوط اضطراري بعدما تعطل عمل بعض الأجهزة فيها بسبب البرق.

وقال الطيار لصحيفة ”كومسومولسكايا برافدا“ الروسية: ”بسبب البرق، فقدنا الاتصال اللاسلكي، وانتقلنا إلى نظام الحد الأدنى للقيادة أي من دون جهاز كمبيوتر كالمعتاد، ولكن بطريقة مباشرة. إنه نظام الطوارئ“.

وأضاف: ”تمكنا من استعادة الاتصال عبر تردد الطوارئ، لكنه كان قصيرًا وعمل فقط بشكل متقطع استطعنا أن نقول بضع كلمات ثم انقطع الاتصال“.

وأوضح الطيار أن النيران اشتعلت في الطائرة بسبب الهبوط العنيف. وأضاف أن ”السبب هو بالتأكيد أن الخزانات كانت ممتلئة“.

وتحدثت المصادر الأولى عن نشوب حريق على متنها، لكن شريط فيديو نُشر بعد ساعات من الحادث، أظهر أن الطائرة لامست المدرج، ثم اهتزت قبل أن تشتعل.

وبعد الهبوط مباشرة، أجلي الركاب بواسطة المزالق في مقدم الطائرة، فيما كانت تشتعل بسرعة كبيرة، ويتصاعد منها الدخان الأسود.

وأظهرت تسجيلات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، المسافرين وهم يركضون على مدرج المطار للابتعاد عن الطائرة. بينما يظهر تسجيل آخر من داخل المقصورة محركًا محترقًا، ويسمع صراخ الذعر في الطائرة.

العثور على ”الصندوقين الأسودين“

وأبلغ أحد ركاب الطائرة، ويدعى دميتري كليبوشكين، وكالة ”ريا نوفوستي“، أنه شاهد ”وميضًا أبيض اللون“ أثناء الرحلة. ونقلت صحيفة ”كومسومولسكايا برافدا“ عن بيوتر إيغوروف قوله: ”كان الهبوط صعبًا، وكاد الخوف يفقدنا عقولنا. ارتدت الطائرة على مدرج المطار مثل جندب واشتعلت فيها النيران على الأرض“.

وذكرت مصادر في أجهزة الطوارئ لوسائل الإعلام الروسية، انه تم العثور على ”الصندوقين الأسودين“ للطائرة في مكان الحادث وسلما إلى المحققين.

وكان 78 شخصًا بالإجمال على متن الطائرة عندما اضطرت للعودة إلى موسكو- شيريميتييفو، بعد دقائق من إقلاعها إلى مورمانسك (شمال)، حيث أعلن الحداد لمدة 3 أيام.

وأوضحت لجنة التحقيق، وهي الهيئة المسؤولة عن التحقيقات الرئيسية في روسيا، أن 41 شخصًا لقوا مصرعهم. ونقل 9 آخرون إلى المستشفى، منهم 3 في حالة خطرة.

وقال مصدر لوكالة (تاس) الرسمية، إن مواطنًا أمريكيًا هو من بين القتلى.

نموذج فاشل

وقال المطار في بيان، مساء الأحد: ”أقلعت الرحلة إس.يو-1492 كما كان مقررًا في الساعة 18.20 (15.20 ت غ). وبعد الإقلاع، تحدث الطاقم عن حالة غير عادية، واتخذ قرار العودة إلى مطار المغادرة“. وأضاف: ”في الساعة 18.30، قامت الطائرة بهبوط اضطراري، ثم اندلعت النار بها“.

وفُتح تحقيق لتحديد أسباب الحادث، ووجه الرئيس فلاديمير بوتين تعازيه لأقارب الضحايا، كما ذكر المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف.

وتعتبر ”السوخوي سوبرجت 100″، أول طائرة مدنية صممتها روسيا بعد الاتحاد السوفياتي للتنافس مع الطائرة ”إمبراير“ البرازيلية، و“بومباردييه“ الكندية، وهي مصدر فخر لروسيا عند إطلاقها في العام 2011.

ومع ذلك، تتعرض لانتقادات شديدة، وبالكاد تقنع الشركات خارج السوق الروسية، لأن العديد من الشركات الأجنبية التي كانت تستثمرها، فضلت تقليل استخدامها أو إيقافه.

وفي عام 2012، ارتطمت طائرة “ السوخوي سوبرجت 100″، خلال مشاركتها بعرض جوي في إندونيسيا ببركان، مما أدى إلى مقتل 45 شخصًا كانوا على متنها. وعزت إندونيسيا السبب إلى خطأ ارتكبه الطيار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com