الإعدام لـ5 مصريين بينهم سيدتان في قضية ”طفل أوسيم“

الإعدام لـ5 مصريين بينهم سيدتان في قضية ”طفل أوسيم“

المصدر: سيد الطماوي – إرم نيوز

قضت محكمة مصرية، اليوم السبت، بمعاقبة 5 متهمين، بينهم سيدتان بالإعدام شنقًا، وذلك بعد ورود رأي مفتي الديار المصرية، الذي أكد على إعدامهم، على خلفية  قضية مقتل طفل بمنطقة أوسيم، بعد خطفه وطلب فدية من والده مقابل إطلاق سراحه.

وبدأت تفاصيل الواقعة بتلقي أجهزة الأمن في مصر، بلاغًا من إبراهيم حسن درويش (48 عامًا)، تاجر ”موبيليا“، يفيد اختفاء نجله في ظروف غامضة، وتلقيه اتصالًا هاتفيًا لـ“مرة واحدة“ من مجهول يطلب منه مبلغ فدية 200 ألف جنيه مقابل إعادة نجله له مرة أخرى.

وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية، أن وراء ارتكاب الواقعة كل من ”فارس.أ.س“، و“عبير.ي.ع“ و“خالد.م.ي“، و“هند.ر“، و“رمضان.ي.ع“، وتمكنت من ضبط متهمتين، اعترفتا بقيامهما بالاتفاق مع باقي المتهمين على خطف الطفل الضحية انتقامًا من والده، بسبب خلافات ثأرية بينهم وبين والد المجني عليه.

وتمكنّ أفراد الشرطة من ضبط باقي المتهمين، الذين اعترفوا بالتخطيط مع السيدتين على أن تقوم إحدى المتهمات برصد تحركات والد الطفل أثناء توجهه إلى محل ”الموبيليا“ بصحبة ابنه الضحية، وفور انشغال والده عنه قامت المتهمة الأخرى بالتوجه إلى الطفل الذي كان يلهو مع أصدقائه مستقلة دراجة بخارية ”توك توك“، وجذبت الطفل بداخلها.

وجاء في نص الاعترافات، أن أحد المتهمين قام بشل حركة الطفل لتتمكن المتهمة الأخرى من كتم أنفاسه حتى فارق الحياة، ثم قاموا بعد ذلك بوضع الطفل داخل قفص بلاستيك ولفه ببطانية وألقوه في أحد الأراضي الزراعية بقرية أخرى وفرّوا هاربين.

وأضافوا خلال الاعترافات أنهم اتصلوا بوالد المجني عليه، لطلب مبلغ فدية مقابل إعادة طفله له مرة أخرى، إلا أنهم بسبب قتل الطفل لم يتمكنوا من الاستمرار في التفاوض مع والد الضحية، فلم يتصلوا به مرة أخرى.

وكانت محكمة جنايات شمال الجيزة، قد أحالت أوراق 5 متهمين، بينهم سيدتان لفضيلة المفتي، في 21 من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وذلك لإبداء الرأي الشرعي في قضيتهم، كما قضت بالسجن المؤبد على المتهم السادس، وذلك في قضية مقتل طفل أوسيم، من قبل سيدتين و4 رجال، وذلك بعد خطفه وطلب فدية من والده مقابل إطلاق سراحه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com